رئيسيفلسطين

أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون يطالبون واشنطن بالتحقيق في مقتل أبو عاقلة

دعا أكثر من عشرين من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الرئيس جو بايدن إلى ضمان مشاركة واشنطن “بشكل مباشر” في التحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة.

وفي رسالة بعث بها إلى بايدن مساء الخميس، دعا 24 من أعضاء مجلس الشيوخ وزارة الخارجية ومكتب التحقيقات الفيدرالي إلى بدء “تحقيق مستقل برعاية أمريكية لمعرفة الحقيقة” بشأن مقتل الفلسطيني الأمريكي.

قُتل أبو عاقلة، 51 عامًا، برصاص القوات الإسرائيلية في 11 مايو بالقرب من مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية المحتلة أثناء تغطيته غارة إسرائيلية. كما أصيب زميلها علي الصمودي بالرصاص.

وقالت إسرائيل في البداية إن مسلحين فلسطينيين ربما يكونون مسؤولين عن القتل لكنها تراجعت بعد ذلك عن بيانها قائلة إنه لا يزال من غير الواضح ما الذي حدث.

وقال شهود عيان، بينهم مراسلة ميدل إيست آي شذى حنيشة، إن قناص إسرائيلي استهدف أبو عاقلة.

وقالت الجزيرة إن أبو عاقلة “اغتيلت بدم بارد”.

“إن الحكومة الأمريكية ملزمة بضمان إجراء تحقيق شامل ونزيه ومفتوح في مقتلها بالرصاص – وهو تحقيق يمكن لجميع الأطراف أن يثقوا فيه ثقة كاملة في النتائج النهائية”، كما جاء في الرسالة التي قادها السناتور كريس فان هولين.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ إنه “من أجل حماية حرية الصحافة، يجب إجراء تحقيق شامل وشفاف برعاية أمريكية للوصول إلى الحقيقة وتوفير المساءلة عن مقتل هذا المواطن والصحفي الأمريكي”.

تصاعدت الدعوات في كل من الولايات المتحدة ودوليًا لإجراء تحقيق مستقل في مقتل مراسلة الجزيرة أبو عاقلة.

وقع أكثر من 50 مشرعًا أمريكيًا على خطاب الشهر الماضي يطالب مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الخارجية بالتدخل وقيادة تحقيق.

خلص تحقيق أجرته شبكة سي إن إن في مقتل أبو عاقلة إلى أنه “لم يكن هناك قتال نشط، ولا أي مسلحين فلسطينيين بالقرب من أبو عاقلة في اللحظات التي سبقت وفاتها” وأن الأدلة “تشير إلى مقتل أبو عقله في هجوم مستهدف من قبل القوات الإسرائيلية”.

كما أجرت وكالة أسوشيتد برس إعادة بناء لمقتل أبو عاقلة وذكرت أن النتائج التي توصلوا إليها تقدم “دعمًا لتأكيدات كل من السلطات الفلسطينية وزملاء أبو عقلة بأن الرصاصة التي قتلتها جاءت من بندقية إسرائيلية”.

رفضت السلطة الفلسطينية تسليم الرصاصة لإسرائيل، قائلة إنه لا يمكن الوثوق بإسرائيل في التحقيق في سلوك جيشها.

كما قالت جماعات حقوقية إن إسرائيل لديها سجل ضعيف في التحقيق في سلوك قواتها فيما يتعلق بمقتل الفلسطينيين.

وأحالت قناة الجزيرة القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي وتعهدت بتقديم القتلة للعدالة من خلال جميع المنصات القانونية الدولية.

تفتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقات في الأماكن التي تكون فيها السلطات المحلية غير قادرة أو غير راغبة في النظر في مزاعم الانتهاكات.

ومع ذلك، تؤكد إسرائيل أنها لا تخضع لتفويض المحكمة لأنها ليست من الدول الموقعة على نظام روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة، وأن المحكمة الجنائية الدولية لا يمكنها التحقيق في الانتهاكات في الأراضي الفلسطينية لأن فلسطين ليست دولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى