شؤون دوليةفلسطين

أردوغان: لن ندع القدس تحت رحمة دولة “إرهابية”

أنقرة- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد إنّ “القدس نور عيوننا، ولا يمكننا تركها تحت رحمة دولة تقتل الأطفال. لن نترك القدس لمصيرها أمام دولة لا تمتلك أي قيمٍ غير الاحتلال والنهب. سوف نواصل نضالنا في إطار القانون وقيم الديمقراطية”.

وذكر أردوغان خلال مؤتمر فرع حزب العدالة والتنمية في ولاية سيواس (وسط البلاد) أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل “منعدم الأثر”. قائلًا في هذا السياق: “اعترافكم (بالقدس) عاصمة ونقل سفارتكم إليها لا قيمة له بالنسبة لنا”.

وأكد أن “بلاده ستحتضن قمة لمنظمة التعاون الإسلامي يوم الأربعاء القادم، لبحث تداعيات قرار ترمب بشأن القدس”.

وأردف قائلًا: “من خلال خارطة الطريق التي ستحددها قمة منظمة التعاون الإسلامي الأربعاء المقبل، سنظهر للعالم أنّ تطبيق قرار ترمب بشأن القدس، لن يكون سهلًا على الإطلاق”.

والأربعاء الماضي، أعلن ترمب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.

ويشمل قرار ترمب الشطر الشرقي من القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة.

وأدى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة، لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

وانطلقت بعد ظهر اليوم، مظاهرة حاشدة بميدان “يني كابي” في مدينة إسطنبول، تحت شعار “القدس للإسلام”، رفضاً لاعتراف “ترمب” بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشارك مئات الآلاف في المظاهرة التي دعا لها أكثر من 120 منظمة مدنية أبرزها منظمة الإغاثة الإنسانية التركية، بالإضافة إلى حزب سياسي هو السعادة (أسسه رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان).

وأكد المنظمون للمظاهرة أن هذا التجمع الشعبي يأتي في سياق التحدي لقرار الرئيس الأميركي، وأن مدينة القدس كانت وستبقى عاصمةً لفلسطين وحرماً لكل المسلمين، بحسب المنظمين.

ولليوم الخامس على التوالي، تواصلت المظاهرات والمسيرات والوقفات الاحتجاجية، في عدة ولايات تركية، تنديداً بقرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشهدت المدن التركية خلال الأيام الأربعة الماضية مظاهرات كبيرة رافضة للقرار الأميركي بشأن القدس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق