الشرق الاوسطرئيسي

أردوغان: العلاقات التركية الإسرائيلية مهمة لاستقرار الشرق الأوسط

تواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الإسرائيلي الجديد، هنأه على توليه منصبه وأكد على أهمية علاقتهما الثنائية.

وتحدث أردوغان مع الرئيس الإسرائيلي الجديد إسحاق هرتسوغ عبر الهاتف مساء الإثنين.

وخلال المكالمة، قال الرئيس التركي إنه شدد على الدور المهم الذي تلعبه إسرائيل وتركيا في ضمان الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وقال أردوغان بعد الاتصال إن الاثنين تحدثا أيضا عن إمكانات “التعاون العالي” في مجالات الطاقة والسياحة والتكنولوجيا.

واعترف هرتسوغ بالدعوة في تغريدة في وقت لاحق يوم الاثنين ، قائلا إن كلا الزعيمين “أكدا على أن العلاقات الإسرائيلية التركية ذات أهمية كبيرة للأمن والاستقرار في الشرق الأوسط” وأنهما “اتفقا على استمرار الحوار من أجل تحسين العلاقات بين بلدينا”.

جاءت المناقشة بعد أيام فقط من لقاء أردوغان بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في اسطنبول.

وعقب الاجتماع قال الرئيس التركي إن السلام والاستقرار في المنطقة لن يكون ممكنا طالما استمر الاحتلال الإسرائيلي.

بعد إنهاء حكم دام 12 عامًا، تولى نفتالي بينيت منصبه في 13 يونيو، وأدى الرئيس هيرتزوج اليمين بعد أسابيع فقط.

كانت العلاقات بين إسرائيل وتركيا متوترة في أحسن الأحوال، بعد أن شهدت العديد من الخلافات في السنوات الأخيرة، وطرد السفراء في عام 2018 على الرغم من العلاقات التجارية القوية.

معترفاً بالخلافات السابقة، قال أردوغان إنه يجب الحفاظ على التواصل بين إسرائيل وتركيا بغض النظر عن أي خلافات محتملة في المستقبل.

وقال أردوغان إن جهود إسرائيل لإصلاح العلاقات مع تركيا يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على نتيجة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

كما أشار الرئيس التركي إلى أن المجتمع الدولي يتوقع حلاً دائمًا وشاملاً للدولتين في إطار قرارات الأمم المتحدة.

ودانت أنقرة مرارا الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والحصار المفروض على غزة ومعاملة الفلسطينيين.

في حديثه عن علاقة تركيا بإسرائيل في ديسمبر، شدد أردوغان على أن القضايا تقع على رأس الحكومة.

وكما أشار إلى أن “سياسة إسرائيل تجاه فلسطين هي خطنا الأحمر”.

وقال في ذلك الوقت: “من المستحيل بالنسبة لنا قبول سياسات إسرائيل تجاه فلسطين”. إن أعمالهم التي لا ترحم هناك غير مقبولة “.

اشتعلت العلاقات المتوترة في ظل حكومة أردوغان في عام 2010 عندما اقتحمت قوات الكوماندوس الإسرائيلية سفينة مافي مرمرة، وهي جزء من أسطول صغير يسعى لخرق الحصار الإسرائيلي لغزة، مما أسفر عن مقتل ثمانية مواطنين أتراك وناشط أمريكي-تركي، بينما توفي مواطن تركي آخر في وقت لاحق متأثراً بجراحه.

في عام 2016، أعاد البلدان العلاقات في صفقة مصالحة تضمنت تعيين سفراء، وإنهاء العقوبات بينهما، وموافقة إسرائيل على دفع تعويضات لعائلات الضحايا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق