رئيسيشئون أوروبية

أرمينيا تعلن إحباط محاولة التخطيط لانقلاب عسكري واغتيال رئيس الوزراء

أعلنت السلطات الأرمينية، اليوم السبت، إحباط محاولة اغتيال رئيس الوزراء “نيكول باشينيان” و التخطيط لانقلاب عسكري عن طريق المدير السابق لجهاز الأمن القومي ورئيس حب الوطن “أرتور فانتسيان”

وأشارت وسائل إعلام أرمينية أن السلطات الأمنية اعتقلت “أرتور فانيتسيان”، للاشتباه في القيام بالتخطيط لانقلاب عسكري و محاولة اغتيال رئيس الوزراء.

أفادت المحامية البارزة في أرمينيا “لوزين ساهاكيان”، عبر حسابها بموقع “فيسبوك” بأن “فانيتسيان” دعي إلى دائرة التحقيقات التابعة لدائرة الأمن القومي، واحتُجز “للاشتباه في ارتكابه أفعال بموجب مواد قانونية تتعلق بالتواطؤ في حيازة الأسلحة وبيعها وتخزينها بصورة غير مشروعة، والتحضير لاغتصاب السلطة، وقتل شخصية حكومية أو سياسية أو عامة ارتكبها الأشخاص باتفاق مسبق”.

ووفقا لها، فإن “تقلص سلطات البلاد، التي تسعى جاهدة لإسكات المعارضين السياسيين، قد وصل إلى حد ولادة الاتهامات بالتحضير لقتل باشينيان”.

وقالت “ساهاكيان”: “لم يعد من الممكن التعليق على كل هذا في المستوى القانوني”، مضيفة: “هذا اضطهاد سياسي مخجل يهدف إلى الحفاظ على السلطة ووضع حد للبرامج المناهضة للدولة”.

 

يذكر أن رئيس جهاز الأمن الوطني السابق يشارك في احتجاجات تطالب باستقالة رئيس وزراء البلاد.

وتشهد أرمينيا، خلال الأيام الأخيرة، اضطرابات واحتجاجات تطالب باستقالة “باشينيان”، وذلك بعد إعلانه قبول وقف إطلاق النار في قره باغ (ضمن بيان صادر عن زعماء أرمينيا وروسيا وأذربيجان)، في خطوة وصفتها أذربيجان بأنها تعني عمليا “استسلام أرمينيا”.

والأسبوع الماضي، تبنى زعماء روسيا وأرمينيا وأذربيجان، بيانًا مشتركًا، بشأن وقف إطلاق النار في قره باغ.

وفقًا لبيان صادر عن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، بدأ وقف إطلاق النار الكامل في ناغورنو قره باغ في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وحسب البيان، فإن عددا من المناطق ستخضع لسيطرة أذربيجان، ويتبادل الطرفان الأسرى، وينتشر جنود حفظ السلام الروس على طول خط التماس وعلى طول ممر لاتشين الذي يربط قره باغ بأرمينيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق