الشرق الاوسطرئيسي

ثلاث دول في الاتحاد الأوروبي تجمد أصولا لبنانية بقيمة 130 مليون دولار

أعلنت وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي مساء الإثنين، أن السلطات في ثلاث دول أوروبية جمدت أصولا تزيد قيمتها على 130 مليون دولار مرتبطة بتحقيق في غسل أموال في لبنان.

تأتي الإجراءات التي اتخذها المسؤولون في فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ في الوقت الذي يصارع فيه لبنان أزمة اقتصادية مدمرة وتتزامن مع التحقيقات المحلية والأوروبية مع حاكم مصرفه المركزي منذ فترة طويلة رياض سلامة.

الأزمة، التي بدأت في أكتوبر 2019، متجذرة في عقود من الفساد وسوء الإدارة واستمرت دون خطوات جادة من قبل الطبقة السياسية في البلاد للعمل من أجل حل.

وقالت وكالة الاتحاد الأوروبي لتعاون العدالة الجنائية، أو يوروجست، إن التحقيق يستهدف خمسة مشتبه بهم متهمين بغسيل الأموال.

ولم تحدد هوية الخمسة، مضيفة أنهم يشتبه في اختلاس أموال عامة في لبنان تصل إلى أكثر من 330 مليون دولار و 5 ملايين يورو (5.5 مليون دولار) على التوالي بين عامي 2002 و 2021.

وقالت إن الأصول التي تم تجميدها يوم الجمعة تبلغ 120 مليون يورو (131.6 مليون دولار).

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت القضية مرتبطة بالتحقيق مع سلامة الذي اتهمه قاض لبناني في وقت سابق هذا الشهر بالإثراء غير المشروع وغسيل الأموال.

وشقيق سلامة، رجا، معتقل منذ 17 مارس بتهم فساد.

جُمدت أموال الأخوين سلامة في لبنان بأمر من قاضٍ في قضية تبييض الأموال اللبنانية.

وقال قاض لبناني إن رياض سلامة استغل شقيقه لشراء عقارات في فرنسا تقدر قيمتها بنحو 12 مليون دولار.

كانت هناك أيضًا تقارير تفيد بأن شركة الوساطة، Forry Associates Ltd، المملوكة من قبل رجاء سلامة، تم تعيينها من قبل البنك المركزي للتعامل مع مبيعات السندات الحكومية التي تلقت الشركة من خلالها عمولات بقيمة 330 مليون دولار.

قال المحافظ، الذي نفى جميع تهم الفساد، ووصفها بأنها مُسيّسة، في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي أنه “لم يتم استخدام فلس واحد من المال العام” لدفع أموال لشركة Forry Associates Ltd.

ورفض متحدث باسم يوروجست اتصلت به وكالة Associated Press ذكر أسماء الأشخاص المستهدفين قائلاً: “لا يمكننا أبدًا تقديم معلومات عن المشتبه بهم”.

وقالت يوروجست إن المشتبه بهم في التحقيق الرئيسي “يُفترض أنهم أبرياء حتى تثبت إدانتهم ، وفقًا للقانون”.

وأضافت إن السلطات القضائية في ألمانيا صادرت أصولا تزيد قيمتها عن 35 مليون يورو (38.4 مليون دولار).

صادرت السلطات الفرنسية أصولا لا تقل قيمتها عن 18.2 مليون يورو (20 مليون دولار) وحسابات مصرفية بقيمة 46 مليون يورو (50.5 مليون دولار) في موناكو.

كما استولوا على مبنى في بروكسل تبلغ قيمته 7 ملايين يورو (7.7 مليون دولار).

وأضافت أنه في لوكسمبورغ، تمت مصادرة حوالي 11 مليون يورو (12 مليون دولار) عبر عدة حسابات مصرفية.

وقال مصرفي لبناني إن بيان يوروجست “لم يقدم أي تلميح أو دليل أو حقيقة أن الأصول المجمدة مرتبطة أو مرتبطة بأي شكل من الأشكال بعمليات فوري”، رغم أنه أشار إلى أن الأرقام المعنية متشابهة.

تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

يقود رياض سلامة، الذي لم يتم اعتقاله، المالية اللبنانية منذ عام 1993، من خلال التعافي بعد الحرب ونوبات الاضطرابات.

تمت الإشادة به ذات مرة باعتباره حارس الاستقرار المالي في لبنان، لكنه تعرض لمزيد من التدقيق منذ بدء الانهيار في عام 2019.

كما يخضع للتحقيق في العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك سويسرا وفرنسا، بسبب احتمال غسل الأموال والاختلاس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى