رئيسيشئون أوروبية

جونسون يخطط لعقد اجتماع افتراضي لقادة مجموعة السبع بشأن أفغانستان

يعتزم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون استضافة اجتماع افتراضي لقادة مجموعة السبع لمناقشة الوضع المتدهور في أفغانستان بحسب ما أعلن مكتبه يوم الإثنين (16 أغسطس)، في الوقت الذي كثفت فيه الحكومة جهودها لإجلاء رعاياها من كابول.

وأبلغ جونسون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مكالمة أنه يعتزم استضافة اجتماع لمجموعة السبع في الأيام المقبلة واتفق الزعيمان على أن تعمل بريطانيا وفرنسا معًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك بشأن قرار مشترك محتمل.

تناقش الحكومات الغربية كيفية التعامل مع الوضع في كابول حيث نزل آلاف المدنيين اليائسين للفرار من أفغانستان على المطار بعد أن استولت طالبان على العاصمة.

وستنشر بريطانيا، التي كانت قد ألزمت في البداية 600 من أفراد القوات المسلحة بإجلاء مواطنين بريطانيين وموظفين بريطانيين سابقين، 900 جندي قريبًا في كابول.

وقالت وزارة الدفاع إنه سيتم نشر المزيد من الأفراد في المنطقة وسيكونون قادرين على الانتقال إلى أفغانستان بسرعة إذا لزم الأمر.

كما قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب للصحفيين يوم الاثنين إن الحكومة قد تفرض عقوبات وتمنع المساعدة عن أفغانستان إذا لزم الأمر، وهذا يتوقف على سلوك طالبان.

قال وزير الدفاع البريطاني يوم الاثنين (16 أغسطس) إن طالبان تسيطر على أفغانستان وإن قوات بريطانيا وقوات الناتو لن تعود لمحاربة المتمردين.

وأضاف وزير الدفاع بن والاس لشبكة سكاي نيوز “أقر بأن طالبان (تسيطر) على البلاد.” “أعني، ليس عليك أن تكون خبيرًا في العلوم السياسية لتكتشف أن هذا هو المكان الذي نحن فيه.”

ولدى سؤاله عما إذا كانت بريطانيا وحلف شمال الأطلسي سيعودان إلى أفغانستان قال والاس: “هذا ليس مطروحًا … سنعود”.

وقال والاس إن الجانب العسكري من مطار كابول آمن وإن بريطانيا تبذل كل ما في وسعها لإجلاء المواطنين البريطانيين والأفغان الذين لهم صلات ببريطانيا.

وتابع “هدفنا … خروج حوالي 1200 إلى 1500 خروج يوميا في قدرة طائراتنا وسنواصل هذا التدفق.”

نقلت بريطانيا سفارتها من المدينة إلى مطار كابول.

ولدى سؤاله عما سيشعر به عندما يرى علم طالبان يرفرف فوق مبنى السفارة البريطانية السابق في كابول، قال والاس: “من الناحية الرمزية، هذا ليس ما يريده أي منا”.

وقال والاس إن الوقت لم يحن بعد لاتخاذ قرار بشأن الاعتراف بطالبان كحكومة أفغانية.

وأضاف “أعتقد أن هناك الكثير مما سيأتي قبل اتخاذ هذه القرارات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى