الشرق الاوسطرئيسي

أكثر من 60 في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت الضخم

ذكرت مصادر لبنانية أن أكثر من 60 شخص لا زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت الأسبوع الماضي.

وعقب الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت وصلت فرق الطوارئ الأجنبية للقيام بعمليات إنقاذ واستجابة إنسانية منسقة بعد الانفجار المميت.

انفجار مرفأ بيروت، الثلاثاء الماضي خلف  154 قتيلا، ونحو 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين والمشردين، إضافة إلى خسائر مادية باهظة قدرت بين 10 إلى 15 مليار دولار.

ويزيد الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

من جهتها منظمة الصحة العالمية (WHO) إنها تسعى جاهدة لنشر معدات الحماية الشخصية بقيمة 1.7 مليون دولار في بيروت بعد أن تم تدمير 17 حاوية مملوءة بالإمدادات والمعدات للاستجابة لـفيروس كورونا في الانفجار الكيميائي المدمر بالمدينة.

وقال الدكتور ريك برينان ، مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق البحر المتوسط ، إن 6100 شخص أصيبوا في الانفجار ، وشدد على أهمية الموازنة الآن بين الاستجابة لفيروس كورونا والاحتياجات العاجلة الملحة مثل رعاية الصدمات والدعم النفسي والاجتماعي.

“هذا العبء الإضافي الهائل المتمثل في الجرحى والنازحين ، يعني أنه يجب تركيز الموارد على تلك الاستجابة – ونشعر بالقلق من أن النظام الصحي المثقل بالأعباء ووزارة الصحة سيتعرضان الآن فوق طاقتهما لتلبية الاحتياجات لكل من الاستجابة لفيروس كورونا والاستجابة للطوارئ “.

أما الرئيس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقال إنه سينضم إلى مؤتمر عبر الهاتف مع الرئيس اللبناني ميشال عون وزعماء آخرين في العالم يوم الأحد لمناقشة المساعدات للبنان.

غرد ترامب ، الذي تحدث في وقت سابق مع منظم المؤتمر ، رئيس فريس إيمانويل ماكرون ، أن “الجميع يريد المساعدة!”

وقال “سنعقد مؤتمرا هاتفيا يوم الاحد مع الرئيس ماكرون وزعماء لبنانيين وقادة من مختلف أنحاء العالم.”

قال إنه أبلغ عون أن ثلاث طائرات أمريكية كبيرة في طريقها إلى لبنان لتوصيل الإمدادات الطبية والغذاء والماء والعاملين في المجال الطبي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق