رئيسيشئون أوروبية

ألمانيا توافق على حزمة إغاثة بقيمة 644 مليون دولار للتعافي من الفيضانات

وافقت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل على حزمة إغاثة من الفيضانات بقيمة 400 مليون يورو لمساعدة المناطق المنكوبة في غرب ألمانيا.

قال وزير المالية أولاف شولتز يوم الأربعاء (21 يوليو) إن الحكومة الفيدرالية ستوفر نصف الأموال وسيأتي الباقي من الولايات المتضررة بشدة، بما في ذلك ولاية شمال الراين وستفاليا وراينلاند بالاتينات.

وقال إنه سيتم تمويل الأموال من الميزانية الحالية، وسيتم توفير الأموال للأشخاص المتضررين في أسرع وقت ممكن.

وقال شولتز في مؤتمر صحفي في برلين: “يمكننا القيام بذلك، لدينا الشروط”. “يمكن أن تتحرك إلى الأمام على الفور.”

كما أظهر الفيضان علامات أولية على زعزعة الحملة لقيادة أكبر اقتصاد في أوروبا.

وشهدت ألمانيا التي يقودها الديمقراطيون المسيحيون بقيادة ميركل أن تقدمها على حزب الخضر يتقلص إلى تسع نقاط مئوية بعد أن انخفض دعم المجموعة بنقطتين إلى 28 في المائة في استطلاع Forsa لـ RTL-NTV – أول من أخذ جزئياً تأثير الفيضانات الأسبوع الماضي.

تعرض أرمين لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين وستفاليا ومرشح المحافظين، للسخرية خلال عطلة نهاية الأسبوع لضحكه في الخلفية بينما قدم الرئيس الألماني تعازيه رسميًا في ضحايا الفيضانات.

وقال مانفريد جولنر، رئيس معهد فورسا لاستطلاعات الرأي، في رسالة بالبريد الإلكتروني: “حتى بعد ظهوره في المناطق المتضررة من كارثة الفيضانات، يظل خاليًا إلى حد كبير من الخطوط الملاحية والألوان”.

وأضاف أن “ضعف المرشح أدى إلى تراجع تعاطفه مع حزبه من جديد”.

بعد جولة في بلدة دمرتها الفيضانات بالقرب من بون مع لاشيت، وعدت ميركل بتقديم دعم مالي فوري لجهود إعادة البناء.

قال لاشيت – الذي لا يزال الأوفر حظًا في المقدمة قبل أنالينا بربوك من حزب الخضر وشولز من حزب SPD – إن ولايته ستضاعف المبلغ.

في حين أن الكارثة وضعت تغير المناخ على رأس جدول الأعمال العام، فشل حزب الخضر حتى الآن في الاستفادة منه، مع دعم ثابت عند 19 في المائة.

فيما حصل الاشتراكيون الديمقراطيون على نقطة واحدة مقابل 16 في المائة.

بالنسبة للاستطلاع، أجرى موقع “فرصة” مسحاً على 2503 أشخاص بين 13 يوليو و 19 يوليو، بهامش خطأ 2.5 نقطة. بدأت الفيضانات يوم 14 يوليو.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق