رئيسيشئون أوروبية

الاتحاد الأوروبي يدين الحظر الروسي “الذي لا أساس له” على مجموعات أليكسي نافالني

استنكر الاتحاد الأوروبي يوم الخميس حكما أصدرته محكمة روسية وصف المنظمات السياسية للناقد المسجون في الكرملين أليكسي نافالني بأنها “متطرفة” ومنعها من العمل.

وقال جوزيب بوريل، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إن “الحكم الذي أصدرته محكمة في موسكو أمس بتسمية منظمات المعارض أليكسي نافالني بـ” الجماعات المتطرفة “يمثل أخطر جهد حتى الآن من قبل الحكومة الروسية لقمع المعارضة السياسية المستقلة وتحقيقات مكافحة الفساد”. بيان نيابة عن الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة.

وقال البيان إن هذه الخطوة تهدف إلى “القضاء على تأثير الشبكات السياسية للسيد نافالني قبل انتخابات مجلس الدوما في سبتمبر وما بعدها”.

وأضافت “انه قرار لا اساس له ويؤكد نمطا سلبيا للقمع المنظم لحقوق الانسان والحريات المنصوص عليها في الدستور الروسي”.

وكررت الكتلة دعواتها للإفراج الفوري وغير المشروط عن أليكسي نافالني بعد سجنه “لدوافع سياسية”.

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 10 من كبار المسؤولين الروس بسبب تسميم نافالني العام الماضي بغاز أعصاب نوفيتشوك واعتقاله والحكم عليه هذا العام.

وردت موسكو بفرض حظر دخول على عدد من الأوروبيين، بمن فيهم مسؤولون رفيعو المستوى في الاتحاد الأوروبي.

حيث من المتوقع قريبًا أن تحظر محكمة روسية التنظيم السياسي المعارض أليكسي نافالني على مستوى البلاد على أساس أنه “متطرف”، في خطوة تاريخية إلى الأمام لحملة فلاديمير بوتين على المعارضة السياسية.

سيؤدي قرار المحكمة المرتقب بشدة إلى تصفية حركة المعارضة السلمية التي يقودها نافالني ومنع حلفائه من الترشح لمنصب الرئاسة لسنوات، حيث يسعى الكرملين إلى محو زعيم المعارضة المسجون من الحياة السياسية الروسية.

وقال مساعدون قانونيون يمثلون حركة نافالني إنهم يعتقدون أن المحكمة كانت تحاول التعجيل بجلسة استماع وإصدار حكم يوم الأربعاء لكنها ستتباطأ بسبب “الاستئنافات العديدة”.

وكتب إيفان بافلوف، محامي الدفاع، أن القرار سيصدر إما في وقت متأخر من يوم الأربعاء أو يجب تأجيله.

تزامنت جلسة المحكمة مع حملة قمع شرسة ضد سياسيين معارضين آخرين وحتى محامين دافعوا عن المد المتزايد للسجناء السياسيين في المحكمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق