رئيسيشئون أوروبية

أنجيلا ميركل تدعو إلى تدابير أشد صرامة لوقف تفشي وباء كوفيد-19

برلين – طالبت المستشارة أنجيلا ميركل ، مساء الخميس تشديد القيود في ألمانيا لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19, كما طلبت اجتماعا للسلطات الأسبوع المقبل، وفق ما أفاد مصدر قريب من حزبها لوكالة فرانس برس.

وقالت ميركل خلال اجتماع لقيادة حزبها المحافظ الاتحاد المسيحي الديموقراطي، أنه لا يمكن احتواء فيروس كورونا الا عبر تدابير أكثر تشددا، وفق ما نقل المصدر الذي شارك في الاجتماع.

ويؤكد المصدر بذلك معلومات نشرتها وسائل إعلام ألمانية عدة، على سبيل المثال ذكر موقعا مجلة دير شبيغل وصحيفة بيلد أن بين الاجراءات التي يتم دراستها إعادة العمل بتدابير المراقبة على الحدود كما حصل في الربيع الفائت، وتعميم وضع الكمامة وفرض العمل من المنزل وصولا ربما إلى إغلاق وسائل النقل العام.

“بحلول نهاية العام، سنكون قد سيطرنا على هذا الوباء”

وأشار المصدر أنه سيتم القيام بكل ما هو ممكن لتجنب إغلاق النقل العام، ولكنه أضاف: “علينا أن نتمكن من السيطرة على الفيروس البريطاني المتحور عبر الحد في شكل أكبر من التواصل” بين الناس.

بدوره، أيد معهد روبرت كوخ للمراقبة الصحية تشديد القيود في البلاد التي سجلت الخميس عددا قياسيا بالوفيات جراء كوفيد-19.

وصرح لوثر فايلر، رئيس المعهد في مؤتمر صحفي: “بالنسبة الي، لا تشكل التدابير القائمة راهنا إغلاقا شاملا، لا تزال هناك استثناءات كثيرة”.

لكن فايلر لاحظ بارقة أمل بفضل حملة التلقيح التي شملت حتى الآن أكثر من 842 ألف شخص يشكلون نحو واحد في المئة من تعداد السكان، وأضاف: “بحلول نهاية العام، سنكون قد سيطرنا على هذا الوباء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى