رئيسيشئون أوروبية

أنطونيو غوتيريس: نجاح محادثات تغير المناخ يعتمد على التمويل

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الخميس إن نجاح مفاوضات المناخ الدولية في نوفمبر سيعتمد على انفراج في المساهمات المالية من الدول الغنية.

مع بقاء أقل من خمسة أشهر على قمة المناخ COP26 في غلاسكو، اسكتلندا، هناك توترات متزايدة حول تمويل المناخ – الأموال التي تعهدت الدول الغنية بتحويلها إلى البلدان الفقيرة لضمان قدرتها على خفض الانبعاثات والتكيف مع كوكب أكثر سخونة.

من المحتمل أن تكون الدول الغنية قد فاتتها التزام عام 2009 بتحويل مشترك قدره 100 مليار دولار أمريكي كل عام بحلول عام 2020 لمساعدة الدول الفقيرة، مع نقص الدعم بشكل خاص في تدابير التكيف مع آثار تغير المناخ مثل العواصف الشديدة وارتفاع منسوب البحار.

كما ساهمت الدول الغنية بنحو 80 مليار دولار أمريكي في عام 2018.

وقال غوتيريس إن الثقة بحاجة إلى إعادة بناء بين البلدان المتقدمة والنامية، من خلال الوفاء بالوعد.

وقال في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي: “هذا ليس تعهدًا رمزيًا، ولكنه التزام حيوي. لا يمكننا أن نطلب المزيد من الطموح إلا إذا قدمنا ​​دعمًا إضافيًا”.

ستحاول قمة COP26 إقناع البلدان بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بشكل أسرع، والاتفاق على قواعد مثيرة للجدل لوضع اتفاقية باريس موضع التنفيذ.

سيكون تمويل المناخ محوريًا في المحادثات، مع استثمارات ضخمة في التقنيات منخفضة الكربون اللازمة هذا العقد لفطم العالم عن الوقود الأحفوري.

البلدان الصناعية هي المسؤولة عن معظم غازات الدفيئة الزائدة المتراكمة في الغلاف الجوي، لكن العديد من الدول الفقيرة والأقل نموًا هي التي تتحمل وطأة تغير المناخ.

وافقت مجموعة الدول السبع الغنية هذا الشهر على زيادة مساهماتها في تمويل المناخ لكن كندا وألمانيا فقط قدمتا التزامات نقدية مؤكدة.

وحث غوتيريس الدول الأوروبية على تكثيف دعمها.

يعتبر الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة، مجتمعة، أكبر مزود لتمويل المناخ للبلدان النامية  حيث ساهموا بمبلغ 21.9 مليار يورو في عام 2019.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق