تكنولوجيارئيسي

أوراكل تفوز بصفقة تشغيل «تيك توك» في أمريكا

أعلنت وسائل إعلام أمريكية عن توصل شركة أوراكل لاتفاق مع شركة تيك توك على تشغيل التطبيع الاجتماعي الشهير في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد انسحاب شركة مايكروسوفت.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” مساء الأحد نقلاً عن مصدر لم تكشف عنه قوله إن شركة أوراكل ستكون “الشريك التقني الموثوق به” لتيك توك في صفقة من غير المتوقع أن تكون عملية بيع كاملة.

كما ذكر تقرير في صحيفة “واشنطن بوست” أن أوراكل اختيرت “كشريك” بعد أن رفضت تيك توك عرض مايكروسوفت.

وقالت مايكروسوفت في بيان “أبلغتنا بايت دانس اليوم بأنها لن تبيع عمليات تيك توك في الولايات المتحدة إلى مايكروسوفت”.

وأضافت “نحن على ثقة من أن اقتراحنا كان سيكون مفيدًا لمستخدمي تيك توك، وحماية مصالح الأمن القومي في الوقت ذاته”.

وأصبح التطبيق نقطة محورية في إثارة التوترات بين الولايات المتحدة والصين، حيث أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرًا تنفيذيًا يسعى إلى حظر التطبيق في 20 سبتمبر الجاري ما لم يتم بيعه لشركة أمريكية.

المزيد : مايكروسوفت مستمرة في مفاوضاتها لشراء تطبيق تيك توك
وفي وقت سابق  شدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على عدم تمديد الموعد النهائي المحدد لشركة “بايت دانس” الصينية لبيع أصول تطبيق الفيديو القصير الشهير “تيك توك” في أمريكا.

يأتي هذا في تصريحات أدلى بها ترامب للصحفيين قبل مغادرته متوجها إلى ميشيجان، ضمن حملته التي يستعد من خلالها للانتخابات الرئاسية المزمعة في نوفمبر المقبل.

وتابع ترامب قائلا في السياق نفسه “إما سيُغلق أو سيبيعونه لشركة أمريكية أخرى”، مضيفا: “لن يكون هناك تمديد للموعد النهائي لتيك توك”.

يشار إلى أن تطبيق “تيك توك”، أعلن، أنه سيتحدى قرار ترامب بشأن حظر التطبيق بعد مزاعم لكونه يمثل تهديدا للأمن القومي الأمريكي، في المحكمة.

وقالت الشركة في بيان، “لضمان عدم تقويض سيادة القانون وتلقي شركتنا ومستخدمينا معاملة عادلة، ليس لدينا خيار سوى الطعن بالمرسوم التنفيذي من خلال النظام القضائي”.

ونفت إدارة التطبيق مزاعم المسؤولين الأمريكيين بأن الشبكة الاجتماعية تنقل بيانات المستخدمين الشخصية إلى السلطات الصينية.

 

وكان ترامب، قد أصدر أمرا تنفيذيا يطالب شركة “بايت دانس”، الشركة الأم لتطبيق “تيك توك“، بالتخلي عن جميع بيانات مستخدميها الأمريكيين في غضون 90 يوما.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق