أخبار متفرقةرئيسيمنوعات

الأمم المتحدة: وفاة 2276 مهاجر أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا في العام الماضي

أفادت وكالة “رويترز” للهجرة التابعة للأمم المتحدة أن أكثر من 2200 شخص لقوا حتفهم في البحر أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا العام الماضي، أي أكثر من ثلثهم على الطريق المزدحم بشكل متزايد إلى جزر الكناري الإسبانية.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) إن الخسائر الحقيقية ربما تكون أعلى بكثير حيث أبلغت منظمات الإغاثة عن خمس “حطام سفن غير مرئية” على الأقل لم يتم تأكيدها أبدًا لأنها لم تترك ناجين.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة في تقرير إن من المعروف أن 2276 مهاجرا غرقوا بينما وصل 86448 مهاجرا عن طريق البحر إلى أوروبا في عام 2020.

كما تم اعتراض 52،037 مهاجرا آخر في البحر في طريقهم إلى أوروبا

وأضافت “ما يثير القلق بشكل خاص هو الطريق البحري المؤدي إلى جزر الكناري، والذي شهد زيادة ملحوظة في محاولات العبور والوفيات في عام 2020، على الرغم من جائحة كوفيد -19 والقيود المفروضة على السفر التي تلت ذلك”.

وتابعت أن ما يقرب من 850 شخصًا قتلوا على طريق جزر الكناري العام الماضي، وهو أكبر عدد تم تسجيله على الإطلاق.

وذلك مع وجود أدلة تشير إلى أن كوفيد -19 دفع العديد من العمال المتضررين بشدة في صيد الأسماك أو الزراعة إلى الهجرة.

وذكرت المنظمة أن أكثر من 22000 شخص لقوا حتفهم منذ عام 2014 على طول الطرق الخارجية الأربعة الرئيسية إلى أوروبا :

طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​إلى إيطاليا ومالطا؛ طريق شرق البحر الأبيض المتوسط ​​من تركيا إلى اليونان؛ طريق غرب البحر الأبيض المتوسط ​​إلى إسبانيا؛ وطريق المحيط الأطلسي إلى جزر الكناري.

وأشارت إلى أن “الأزمة الحقيقية على الطرق البحرية المؤدية إلى أوروبا هي الافتقار إلى سياسة موحدة للاتحاد الأوروبي وأفريقيا تهدف إلى إدارة هجرة آمنة وإنسانية”.

وختمت الوكالة إن الطريق إلى جزر الكناري من المغرب وغرب إفريقيا محفوف بالمخاطر للغاية بسبب طول الرحلة الخارجية وصعوبة بدء عمليات البحث والإنقاذ لقطع المسافة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق