رئيسي

أوروبا غاضبة من رسوم ترامب

بروكسل- أوروبا بالعربي

أبدت كل من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي غضبها الشديد من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض الولايات المتحدة رسوم استيراد على واردات الصلب والألومنيوم.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن قرار الولايات المتحدة فرض رسوم جمركية على صادرات المعادن الأوروبية خطأ وغير قانوني.

وأضاف الرئيس الفرنسي “هذا القرار ليس فقط غير قانوني، بل أيضا خطأ في جوانب كثيرة”، مضيفا أن الولايات المتحدة ترد على الاختلالات العالمية بنزعة قومية اقتصادية وتجارية.

ومضى قائلا “القومية الاقتصادية تقود إلى الحرب”.

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند إن كندا ستفرض رسوما جمركية انتقامية على صادرات أميركية بقيمة 16.6 مليار دولار كندي (12.8 مليار دولار)، وستطعن في رسوم الاستيراد الأميركية على الصلب والألومنيوم بمقتضى اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية ومنظمة التجارة العالمية.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في مؤتمر صحافي “علينا أن نعتقد أنه في مرحلة ما ستسود رجاحة العقل”.

وكان ترودو يتحدث بعد ساعات من فرض الولايات المتحدة رسوم استيراد على واردات الصلب والألومنيوم من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي.

وقال “مما يؤسف له أن الإجراءات التي اتخذتها اليوم الحكومة الأميركية لا يبدو أنها تسير في ذلك الاتجاه”.

وفي تطور آخر، قال وزير الخارجية المكسيكي لويس فيدجاراي اليوم إن بلاده ستواصل التفاوض مع الولايات المتحدة على تعديل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) على الرغم من إجراءات الرسوم الجمركية “غير العادلة والأحادية الجانب” التي اتخذتها الحكومة الأميركية، وتضم اتفاقية نافتا الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وقالت الولايات المتحدة اليوم إنها ماضية قدما في فرض رسوم جمركية على واردات الألومنيوم والصلب من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي منهية بذلك إعفاء استمر شهرين وممهدة لحرب تجارية محتملة مع أهم حلفاء واشنطن.

وأبلغ وزير التجارة الأميركي ويلبور روس الصحافيين أن رسوما نسبتها 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألومنيوم من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك ستدخل حيز التنفيذ من منتصف الليل (الساعة 04.00 بتوقيت غرينتش يوم الجمعة).

وقال “نتطلع إلى استمرار المفاوضات مع كل من كندا والمكسيك من جانب ومع المفوضية الأوروبية من جانب آخر لأن هناك مسائل أخرى نحتاج إلى تسويتها أيضا”.

ولم يذكر تفاصيل بشأن ما يمكن للاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك القيام به لإلغاء الرسوم.

من جانبها، قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن تزايد الحمائية بين اللاعبين الاقتصاديين الرئيسيين في العالم يهدد بالحاق الضرر الاكبر بالفئة الاكثر فقرا في العالم.

وجاءت تصريحات لاغارد خلال اجتماع للدفع بتحرير التجارة في اعقاب اعلان واشنطن فرض رسوم عقابية على الالمنيوم والصلب ما يؤثر على ابرز منتجيهما ومنهم اوروبا وكندا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى