رئيسيشئون أوروبية

إسبانيا تشهد موجة احتجاجات لليوم الخامس رداً على اعتقال مغني الراب

مدريد – شهدت إسبانيا لليوم الخامس موجة من الاحتجاجات وذلك مساء السبت رداً على اعتقال فنان موسيقى مغني الراب وذلك لتمجيد الإرهاب وإهانة العائلة المالكة في موسيقاه وعلى تويتر.

حيث دعا المنظمون إلى مظاهرات في مدريد وبرشلون ، وشهدت الاحتجاجات في الليالي السابقة اشتباكات مع الشرطة وأضرار في الممتلكات ونهب.

تم القبض على حوالي 80 شخصًا، من بينهم أربعة ليلة الجمعة، وأصيب أكثر من 100 شخص منذ اعتقال مغني الراب، بابلو هاسل، يوم الثلاثاء في مدينة ليدا شمال شرق البلاد ونقله بعيدًا ليبدأ خدمته لمدة تسعة أشهر. الحكم بالسجن.

يبدو أن الاضطراب نشأ عن مجموعة هامشية من الشباب بشكل رئيسي الذين شكلوا عددًا صغيرًا من الآلاف الذين ساروا لدعم هاسيل ولمعارضة القوانين الإسبانية المستخدمة لمقاضاته.

أبلغت الشرطة في كاتالونيا عن ثلاث هجمات على الأقل من قبل حشود على مراكز الشرطة.

كما اقتحم مثيرو الشغب مكاتب البنوك في وسط مدينة برشلونة، وأحرقوا حاويات القمامة ونهبوا متاجر السلع الرياضية ليلة الجمعة.

ودعا عمدة برشلونة، أدا كولاو، إلى الهدوء. وقالت: “الدفاع عن حرية التعبير لا يبرر بأي حال تدمير الممتلكات وإخافة مواطنينا وإلحاق الضرر بالشركات التي تضررت بالفعل من جراء الأزمة”.

هناك أكثر من 60 تغريدة تم نشرها بين عامي 2014 و 2016، والتي حُكم عليها بالسجن تسعة أشهر في 2018 بتهمة “تمجيد الإرهاب”.

كما حُكم عليه بغرامة 25 ألف يورو (30 ألف دولار) بتهمة الإهانات والتشهير والقذف بسبب تغريدات عن الملك السابق خوان كارلوس الأول واتهامه الشرطة بتعذيب وقتل المتظاهرين والمهاجرين.

على حسابه على تويتر ، أشاد مغني الراب بالجماعات الإسبانية المسلحة مثل جرابو، وهي منظمة ماركسية “مناهضة للفاشية” متهمة بارتكاب حوالي 1000 عمل عنف بين عامي 1975 و 2003، بما في ذلك 80 جريمة قتل ومحاولة قتل، وعمليات اختطاف مختلفة.

كما غرد هاسيل أيضًا عن أعضاء منظمة إيتا الانفصالية الباسكية المنحلة، والتي قتلت خلال أربعة عقود من العنف 853 شخصًا على الأقل في حملة تفجير سيارات وإطلاق نار.

تقول منظمة العفو الدولية والمشاهير الإسبان، مثل خافيير بارديم وبيدرو ألمودوفار، إن عقوبة هاسيل – وغيرها من حالات السجن – لها تأثير مخيف على حرية التعبير في البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى