الشرق الاوسطرئيسيشئون أوروبية

إقالة محافظ بغداد في ظل استمرار الاحتجاجات التي خلفت 100 قتيل

أقال مجلس محافظة بغداد يوم الأحد، المحافظ فلاح الجزائري وسط احتجاجات في العاصمة العراقية ، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية.

وقال تلفزيون العراقية ان المجلس المؤلف من 58 عضوا صوت بالإجماع على طرد الجزائري من منصبه. وفقًا للتقرير، سيقبل مجلس المقاطعة الطلبات في غضون أيام من المرشحين لشغل هذا المنصب.

وجاءت هذه الخطوة وسط مظاهرات في بغداد والمحافظات الجنوبية ضد ارتفاع معدلات البطالة والفساد المستشري منذ الأول من أكتوبر.

وقتل ما لا يقل عن 100 شخص وجرح أكثر من 2500 آخرين في الاحتجاجات ، وفقًا لمسؤول مجهول من وزارة الصحة العراقية.

يطالب المتظاهرون باستقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وكذلك تحسين الظروف المعيشية ووضع حد للفساد.

تزايد الاستياء في العراق في السنوات الأخيرة بسبب ارتفاع معدلات البطالة والفساد المتفشي. يتمتع الكثيرون في البلاد بفرص محدودة للوصول إلى الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه النظيفة .

في سياق قريب ، تعهد رئيس البرلمان العراقي ، بأنه إذا لم تستجب السلطات العراقية لمطالب المحتجين ، فسوف ينضم إلى صفوفهم.

وقال محمد الحلبوسي للصحفيين في العاصمة بغداد “إذا لم يتم تلبية مطالب المتظاهرين ، فسأذهب إلى الشارع معهم” ، داعيا ممثلي المحتجين إلى حضور الجلسة المقبلة للبرلمان لمناقشة مطالبهم.

وحث رئيس البرلمان الحلبوسي المحتجين العراقيين على عدم الاشتباك مع قوات الأمن، لكنه دعاهم لمواصلة المطالبة بحقوقهم المشروعة.

ووعد رئيس البرلمان بمحاربة الفساد ، قائلاً: “إن كارثة الفساد لا تختلف عن الإرهاب”.

وحث الحكومة على تحديد قادة الفساد من أجل مساءلتهم، كما أكد حلبوسي للمتظاهرين أنه تم تخصيص أموال لبناء حوالي 100000 منزل ، وهو مشروع قال إنه سيوفر فرص عمل لحوالي مليون شخص.

وقال “سيتم منح خريجي التعليم العالي فرصًا أعلى وسيبدأ توظيف الأفراد” ، مضيفًا أن أكثر من مليون أسرة منخفضة الدخل ستحصل على دعم مالي من البرلمان .

و أجرت الحكومة العراقية يوم السبت محادثات مع ممثلي المحتجين لأول مرة في محاولة لإنهاء موجة المظاهرات التي أسفرت عن مقتل العشرات في البلاد منذ يوم الثلاثاء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق