رئيسيشئون أوروبية

إيران تحتجز ناقلتين يونانيتين وسط خلاف بشأن سيطرة الولايات المتحدة على النفط

احتجزت القوات الإيرانية ناقلتين يونانيتين في الخليج يوم الجمعة، بعد وقت قصير من تحذير إيران من أنها ستتخذ “إجراءات عقابية” ضد أثينا بسبب مصادرة الولايات المتحدة النفط الإيراني من ناقلة نفط محتجزة قبالة الساحل اليوناني.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن بيان للحرس الثوري قوله إن “بحرية الحرس الثوري احتجزت اليوم ناقلتين يونانيتين لارتكاب انتهاكات في مياه الخليج”. ولم تذكر تفاصيل أخرى ولم تحدد الانتهاكات المزعومة.

قالت وزارة الخارجية اليونانية إن مروحية تابعة للبحرية الإيرانية هبطت على متن السفينة دلتا بوسيدون التي ترفع العلم اليوناني، والتي كانت تبحر في المياه الدولية، على بعد 22 ميلا بحريا من الشاطئ الإيراني ، وأخذت طاقمها كرهائن، من بينهم مواطنان يونانيان.

وأضافت إن حادثة مماثلة وقعت على متن سفينة أخرى ترفع العلم اليوناني بالقرب من إيران، دون تسمية السفينة، مضيفة أن كلا الإجراءين ينتهكان القانون الدولي وأبلغت اليونان حلفاءها، كما قدمت شكوى إلى سفير إيران في أثينا.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى دلتا تانكرز التي تتخذ من اليونان مقرا لها والتي تشغل دلتا بوسيدون للتعليق.

واحتجزت السلطات اليونانية الشهر الماضي السفينة بيجاس التي ترفع العلم الإيراني وعلى متنها 19 من أفراد الطاقم الروسي قرب ساحل جزيرة إيفيا الجنوبية بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي.

ذكرت وكالة رويترز يوم الخميس أن الولايات المتحدة صادرت في وقت لاحق شحنة النفط الإيراني المحتجزة على متنها وتخطط لإرسالها إلى الولايات المتحدة على متن سفينة أخرى.

تم إطلاق سراح Pegas في وقت لاحق، لكن المصادرة أشعلت التوترات في وقت دقيق، حيث تسعى إيران والقوى العالمية إلى إحياء الاتفاق النووي الذي تخلت عنه واشنطن في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

في وقت سابق يوم الجمعة، قالت نور نيوز، التابعة لجهاز أمن الدولة الإيراني ، على تويتر: “بعد استيلاء الحكومة اليونانية على ناقلة نفط إيرانية ونقل نفطها إلى الأمريكيين، قررت # إيران اتخاذ إجراءات عقابية. ضد # اليونان “.

ولم يذكر نوع الإجراء الذي ستتخذه إيران.

كانت Pegas من بين خمس سفن حددتها واشنطن في 22 فبراير – قبل يومين من الغزو الروسي لأوكرانيا – لفرض عقوبات على Promsvyazbank، وهو بنك يُنظر إليه على أنه مهم لقطاع الدفاع الروسي.

ولم يتضح ما إذا كانت الشحنة محتجزة لأنها نفط إيراني أم بسبب العقوبات المفروضة على الناقلة بسبب روابطها الروسية.

ونقلت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية شبه الرسمية في وقت لاحق عن مصدر لم تسمه قوله: “هناك 17 سفينة يونانية أخرى في الخليج الفارسي، يمكن أن يستولي عليها الحرس الثوري إذا استمرت اليونان في أعمال الأذى”.

وقالت تسنيم إن “مصادر مطلعة تؤكد أيضا أن على اليونان اتخاذ إجراءات تعويضية تجاه ناقلة النفط الإيرانية في أسرع وقت ممكن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى