الشرق الاوسطرئيسي

إيطاليا تلغي عقود تسليح مع السعودية والإمارات

روما – أعلنت إيطاليا عن إلغاء بشكل كامل تصاريح تصدير صواريخ وقنابل إلى السعودية والإمارات المنخرطتين في النزاع الدائر باليمن، وذلك بعد أن علقتها مدة 18 شهرا.

ونشر وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على تويتر “أعلمكم أن الحكومة ألغت تصاريح تصدير صواريخ وقنابل إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة”.

وقالت منظمة “شبكة السلام ونزع الأسلحة” أن القرار يشمل 12700 من القنابل والصواريخ، لن تصدر إلى البلدين المعنيين. وكانت الحكومة الإيطالية قد علقت في تموز/يوليو 2019 إصدار تصاريح تصدير هذه الأسلحة.

وتابعت المنظمة الإيطالية غير الحكومية أن “مجرد وقف تصدير الصواريخ والقنابل الجوية للسعودية والإمارات العربية المتحدة لا يمكن أن ينهي الحرب في اليمن ويخفف من معاناة السكان المنهكين من النزاع والمجاعة والمرض، ولكنه خطوة ضرورية لخلق الشروط المسبقة للسلام”.

وأضافت المنظمة أن قرار الحكومة الإيطالية “يضع حدا نهائيا لاحتمال إصابة آلاف الأجهزة المتفجرة المصنوعة في إيطاليا مباني مدنية، أو التسبب في وقوع ضحايا بين السكان أو المساهمة في تفاقم الوضع الإنساني المتدهور أصلا في ذلك البلد”.

حيث يدور في اليمن نزاع منذ عشرة أعوام بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الموالية للحكومة المسندة منذ 2015 من تحالف عسكري تقوده السعودية وتشارك فيه الإمارات.

وكانت قد ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن إدارة بايدن أصدرت تجميدًا مؤقتًا لمبيعات الأسلحة المعلقة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أثناء مراجعتها لصفقات الأسلحة في عهد ترامب.

قال مسؤولون أمريكيون للصحيفة يوم الأربعاء إن إدارة بايدن أوقفت مؤقتًا تنفيذ الصفقات الأخيرة التي أعلنتها إدارة ترامب، والتي تضمنت بيع ذخائر للسعودية وطائرات مقاتلة من طراز F-35 إلى الإمارات.

ظهرت خطط واشنطن لبيع طائرات مقاتلة شبح متطورة إلى أبو ظبي لأول مرة في أغسطس، بعد أيام من موافقة الإمارات على تطبيع العلاقات مع إسرائيل في محادثات بوساطة البيت الأبيض.

حتى ذلك الحين، لم تسمح الولايات المتحدة لأي دولة في الشرق الأوسط بشراء طائرة F-35، باستثناء إسرائيل، بسبب مخاوف من أن المعدات العسكرية ستضر بالتفوق العسكري النوعي لإسرائيل، أو QME.

QME هو مطلب قانوني للولايات المتحدة لضمان احتفاظ إسرائيل بالتفوق العسكري في المنطقة.

من المحتمل أن يكون تجميد بيع الذخائر للمملكة يشير إلى بيع 7500 صاروخ موجه بدقة أعلنت عنها إدارة ترامب الشهر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى