تكنولوجيارئيسي

إيلون ماسك سيضع رقائق حاسوب في أدمغة مرضى الشلل

بعد تجربته على الحيوانات

كشفت شركة “نيورالينك” (Neuralink) التابعة لرائد الأعمال إيلون ماسك عن مشروعها الكبير، الذي يدور حول تقنية الدماغ الحاسوبي.

وأظهرت الشركة جهازا بحجم العملة المعدنية بدون أسلاك، وأحضر ماسك، الرئيس التنفيذي لشركتي “تيسلا” (Tesla) و”سبيس إكس” (SpaceX)، خنازير 3، وعرض على الجمهور إشارات عصبية في الوقت الفعلي من أحد الخنازير، الذي أطلق عليه ماسك اسم “غيرترود” (Gertrude)، ووفقا لماسك، فإن الخنزير غيرترود خضع لعملية الزرع لمدة شهرين تقريبا.

وقالت الشركة الناشئة، التي أُطلقت في عام 2016 بتمويل أساسي من ماسك، إنها تهدف إلى زرع واجهات لاسلكية بين الدماغ والحاسوب، وذلك بتصميم خيوط مرنة أرق 10 مرات من شعر الإنسان بهدف علاج إصابات الدماغ، إلى جانب تمكين التعايش بين البشر والذكاء الاصطناعي.

واختُبر التصميم على ما لا يقل عن 19 حيوانا مختلفا باستخدام الروبوتات بمعدل نجاح بلغ نحو 87%، وذلك وفقا للعرض التقديمي للمشروع.

ووصف ماسك الأمر بأنه مثل وجود سوار اللياقة البدنية “فت بت” (Fit bit) في جمجمتك مع أسلاك صغيرة، مع إمكانية اقتران الجهاز بتطبيق هاتف ذكي عبر البلوتوث منخفض الطاقة.

وقال ماسك في شهر يوليو/تموز 2019 إنه يأمل في إجراء عملية زرع لمريض بشري بحلول نهاية عام 2020، وقدم ماسك خلال العرض بعض الادعاءات الطموحة للغاية حول إمكانات تلك التقنية.

وقال رئيس الجراحين في الشركة الدكتور ماثيو ماكدوجال إن أولى التجارب السريرية لشركة نيورالينك على البشر ستستهدف عددا صغيرا من مرضى الشلل أو الشلل النصفي.

وتزعم الشركة أن تثبيت شريحة لاستبدال جزء صغير من الجمجمة البشرية يمكن أن يعيد وظائف الأطراف، ويحسن حركة الإنسان، ويحل مشكلات البصر والسمع، ويساعد في أمراض مثل مرض باركنسون.

 

وقال علماء الأعصاب من خارج الشركة إن العرض التقديمي أشار إلى أن نيورالينك خطت خطوات كبيرة في هذا المجال؛ لكنهم أكدوا على ضرورة إجراء دراسات أطول.

وأوضح ماسك أن العملية لن تتطلب تخديرا عاما، ويأمل أن يقوم الروبوت بإجراء الجراحة بأكملها في غضون ساعة تقريبا.

وقال إن الأشخاص الذين يحصلون على جهاز، يحصلون على ندبة صغيرة بعد إدخال الأقطاب الكهربائية في جميع أنحاء الدماغ وقراءة إشارات الخلايا العصبية بشكل جماعي، وإذا أُجريت بشكل جيد، فلن يكون هناك أي دم.

ويؤدي جمع كميات هائلة من البيانات من الإشارات؛ إلى تعليم برنامج نيورالينك كيف يقوم الدماغ بالتواصل مع بقية الجسم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق