شئون أوروبيةمشاهير

اتهامات بالتحرش تلاحق ترمب

واشنطن – كررت ثلاث نساء اتهمن الرئيس الأميركي دونالد ترمب في العام الفائت بالتحرش الجنسي رواية شهاداتهن ضده الاثنين، وطالبن الكونغرس بفتح تحقيق في قضاياهن.

وسبق أن ادلت النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 وأكثر من 70 عاما بشهاداتهن أثناء الحملة الرئاسية الاميركية في 2016.

وكررن رواياتهن أثناء البرنامج الصباحي لقناة ان بي سي، التي سارع البيت الأبيض إلى اعتبارها “اتهامات غير صحيحة”.

وروت ريتشل كروكس التي كانت في سن الـ22 في 2005 كيف قبلها الثري على فمها بغير رضاها عندما كانت موظفة استقبال في برج ترمب.

وأوضحت أنها شعرت “أنها مهددة إلى حد ما”، كما لو أنه “لم يكن أمامها من خيار آخر”.

وقالت “أطالب لذلك اعضاء الكونغرس بوضع انتماءاتهم السياسية جانبا، والتحقيق في تاريخ ترمب في الإساءات الجنسية”.

من جهتها قالت جيسيكا ليدز إن ترمب تحسس جسدها بغير رضاها في طائرة في السبعينيات. وقالت “كانت يداه في كل مكان، كان يقبلني ويتحسسني”.

كذلك روت سمانثا هولفي التي شاركت في مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة التي ينظمها ثري العقارات ترمب، أنه كان يزور المرشحات في الكواليس وينظر إليهن بشبق، كما لو كن “قطعا من اللحم”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق