رئيسيشئون أوروبيةمصرمقالات رأي

اختفاء شابان ألمانيان في مصر

اكدت الخارجية الألمانية اختفاء مواطن ألماني آخر في مصر بعد الإعلان يوم الأحد عن اختفاء شاب ألماني عمره (18) عاما هناك. وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية إن السفارة الألمانية في القاهرة على اتصال مع السلطات المصرية بهذا الخصوص، وتبذل قصارى جهدها لاستيضاح ملابسات الأمر في كلا الحالتين.

وأضاف المتحدث الرسمي قائلا: “يتعلق الأمر بحالتين مختلفتين لمواطنين ألمانيين اثنين مفقودين. انشغلنا بأمرهما منذ بضعة أيام، ونتعامل مع كلا الحالتين بجدية تامة”. يشار إلى أن كلا الرجلين ينحدران من أم ألمانية وأب مصري، ويحملان الجنسيتين الألمانية والمصرية، بحسب أقارب لهما.

وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” أن الأمر يتعلق في الحالة الأولى بشاب ( 18 عاما) ينحدر من مدينة غيسن غربي ألمانيا كان يريد زيارة جده في القاهرة. وبحسب المعطيات فإن آثار الشاب اختفت في مطار الأقصر يوم 17 كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وأكد والد الشاب لـ “د.ب.أ” أن الاتصال انقطع مع ابنه قبل الرحلة التالية إلى العاصمة المصرية، وقال: “لم يصل.. كان أخي في انتظاره (في القاهرة)… مرت ثلاثة أسابيع حاليا وليس له أي أثر. لا أحد يعرف إذا ما كان لا يزال على قيد الحياة أم لا”.

ويتعلق الأمر في الحالة الثانية بمواطن ألماني (23 عاما) من مدينة غوتينغن أراد دخول مصر عبر مطار القاهرة بصحبة أخيه يوم 27 كانون الأول/ديسمبر الماضي. وأكدت والدته لـ “د.ب.أ” أن السلطات أوقفته في المطار وسمحت لأخيه فقط بالدخول، وأنه مختف منذ ذلك الحين. وكانت الأم قد توجهت بخطاب إلى السفارة الألمانية في مصر لطلب المساعدة.

وبحسب تصريحات والد الشاب المختفي (18 عاما) فإنه ليس هناك أية صلة بين كلتا الحالتين، موضحا أنه هو ذاته علم بشأن المواطن الألماني الآخر المختفي منذ نهاية الشهر الماضي عن طريق وسائل الإعلام.

يشار إلى أن السلطات المصرية لم تعلق على هذه الوقائع حتى ساعة إعداد هذا الخبر. كما نقلت صحيفة “هيسنشاو” عن والد الشاب (18 عاما) قوله إن لديه معلومات أنه تم إلقاء القبض على ابنه في أعقاب وصوله لمطار الأقصر.

ويخشى ذوي المفقودين من ان يلقياه مصيرا اسودا في مصر التي تحفل بسجل حقوقي سيء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق