رئيسيشؤون دوليةشئون أوروبيةمقالات رأي

استمرار هجمات طالبان رغم مفاوضات السلام

بعد أيام من أنباء التقدم في مفاوضات السلام في أفغانستان، قُتل اليوم ستة من عناصر الشرطة الأفغانية، في هجوم لعناصر حركة طالبان على مقرهم في ولاية بلخ شمالي البلاد.

وقال مدير أمن منطقة شولغارا محمد عريف للصحفيين إن عناصر طالبان هاجمت مخفرا للشرطة في منطقته ثم اندلعت اشتباكات أسفرت عن مقتل 6 من أفراد الشرطة وإصابة 3 آخرين، فيما قتل 13 عنصرا من طالبان.

بالمقابل، قالت حركة طالبان إن عناصرها تمكنوا من السيطرة على مخفرين إثنين بالمنطقة.

ويأتي ذلك بعد أن أكد المبعوث الأمريكي للتفاوض مع حركة طالبان أن الجانبين احرزا تقدما ملحوظا خلال الجولة الجارية في قطر لإنهاء الصراع بين واشنطن وحركة طالبان الأفغانية والذي يستمر منذ 17 عاما.

وفي عدد من التغريدات على حسابه بموقع تويتر، قال زلماي خليل زاد إن المفاوضات المستمرة على مدار ستة أيام “كانت أكثر إنتاجية من أي مفاوضات سابقة بين الطرفين”.

و قال خليل زاد قبل يومين إنه في طريقه إلى العاصمة الأفغانية كابول للتشاور مع الحكومة الأفغانية حول نتائج المفاوضات.

وكتب المبعوث الأمريكي “سنبني على الزخم ونستأنف المحادثات قريبا. لا يزال لدينا عدد من القضايا التي يجب أن نعمل عليها”.

ولم يكشف الجانبين عن المقترحات التي تم بحثها، لكن مصادر إعلامية قالت إن من بين المقترحات التي تم طرحها، سحب الولايات المتحدة لقواتها مقابل ضمانات من طالبان بعدم إيواء أي متطرفين أجانب، وهو السبب الأول للغزو الأميركي لافغانستان.

من جانبها، قالت حركة طالبان إن هناك تقدما في المفاوضات بالفعل لكن لازالت هناك المزيد من الجولات بخصوص الموضوعات المعلقة وهو الامر الذي أكدة خليل زاد أيضا.

وترفض طالبان الدخول في مفاوضات مباشرة مع الحكومة الأفغانية التي تعتبرها “مكونة من مجموعة دمى في أيدي واشنطن”، وتصر على أن الاتفاق على موعد محدد للانسحاب الأمريكي الكامل يجب أن يسبق أي مفاوضات مع الحكومة في كابل.

وتتصاعد قوة طالبان وقدرتها العسكرية في أفغانستان منذ انسحبت أغلب القوات المقاتلة الأجنبية عام 2014، حيث قدر الرئيس الأفغاني أشرف غني عدد الجنود الذي لقوا مصرعهم منذ توليه الرئاسة في 2014 بنحو 45 ألف جندي.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 15 مليون شخص، وهو نصف عدد السكان في أفغانستان إما يعيشون في مناطق تسيطر عليها حركة طالبان أو ينشط فيها عناصرها بشكل غير مقيد ويشنون الهجمات فيها بشكل معتاد.

وتأتي هذه التطورات، على وقع التقارير الإعلامية التي تحدثت عن نية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سحب 7 آلاف جندي من قوات بلاده البالغ عددها 14 آلفا من أفغانستان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق