رئيسي

المطالبة بالاستقلال تعود إلى الواجهة في اسكتلندا

غلاسكو- أوروبا بالعربي

شارك عشرات الالاف في مسيرة اليوم عبرت شوارع مدينة غلاسكو دعما لاستقلال اسكتلندا ولوحوا بأعلام اسكتلندا وقرعوا الطبول.

وقدرت الشرطة ان نحو 35 ألف شخص شاركوا في المسيرة التي سار المشاركون فيها خمسة كيلومترات من حديقة كيلفنغروف الى ساحة غلاسكو غرين وسط المدينة، بينما قدرت منظمة “اول اندر وان بانر” (الجميع تحت راية واحدة) التي نظمت المسيرة عدد المشاركين بنحو 60 ألفا.

ويتزايد عدد المشاركين في هذه المسيرة السنوية منذ صوتت اسكتلندا ضد الاستقلال بغالبية 55% في 2014، وكانت بدأت بمشاركة آلاف قليلة ليصل عدد المشاركين العام الماضي إلى نحو 20 ألف.

وهددت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن بإجراء استفتاء ثان على الاستقلال إذا تسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي (بريكست) بالحد من قدرات اسكتلندا.

وشارك في المسيرة كيث براون، احد ابرز حلفاء ستورجن والمرشح لمنصب نائب زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي في حزيران/يونيو.

وقال براون لوسائل الإعلام العالمية “اشارك في مثل هذه المسيرات منذ نحو 35 عاما، ولم اشهد حشداً كهذا”.

ولمح براون إلى إمكان اجراء استفتاء ثان على الاستقلال في موعد لا يتعدى مطلع 2019.

وأضاف “علينا ان ننتظر لنرى ما الذي سيجلبه علينا بريكست وسنعرف ذلك قريبا، ربما في تشرين الاول/اكتوبر”.

وتابع “نحن مستعدون لذلك عندما يحين وقته”.

وقال القومي المخضرم بوبي وات (73 عاما) الذي رافقته حفيدته البالغة 13 عاما “لقد انضممت الى الحزب القومي في 1966 والان حققنا تقدما .. تستطيع أن ترى في هذه المسيرة أن الشباب هم المشاركون وهذا ما يجعل الامور تبدو جيدة للمستقبل”.

وكان أجرى استفتاء عام لاستقلال اسكتلندا عام 2014 ورفض فيه الناخبين استقلال البلاد عن المملكة المتحدة بنسبة 55.42% مقابل نسبة 44.58 % كانت تؤيد الإستقلال.

وبعد إعلان النتيجة اعترفت نائب زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي المؤيد للاستقلال نيكولا ستورجين بالهزيمة، حيث قالت ستورجين في تصريحات صحافية إنها تشعر بخيبة أمل بعد عجز الحملة المؤيدة للاستقلال عن تأمين العدد الكافي من الأصوات المؤيدة.

وتم إجراء هذا الاستفتاء وفق الاتفاقية التي وقعتها كل من الحكومة الاسكتلندية والحكومة المركزية بتاريخ 15 تشرين الأول / أكتوبر 2012 وكان نص السؤال في الإستفتاء «هل ينبغي أن تكون اسكتلندا دولة مستقلة؟».

يشار بالذكر أن تاريخ هذا الاتحاد يعود إلى 1 أيار / مايو 1707 حيث انضمت مملكة اسكتلندا إلى إنجلترا لتتشكل المملكة المتحدة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق