رئيسيشئون أوروبية

اقالات بالجملة لكبار قادة الجيش الجزائري.. ما الذي يدور؟

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية تعيين قائدين جديدين لكل من القوات البرية والجوية، وذلك ضمن حملة تغييرات عديدة تشهدها قيادة الجيش الجزائري ووزارة الدفاع خلال الفترة الأخيرة.
وقالت الوزارة في بيان لها “إن رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح سينصب الخميس قائدا جديدا للقوات البرية هو اللواء سعيد شنقريحة، وسيخلفه القائد السابق للقوات البرية “أحسن طافر الذي أحيل على التقاعد” بعد 14 سنة قضاها في هذا المنصب”.
وكان اللواء شنقريحة يشغل منصب قائد الناحية العسكرية الثالثة التي تشرف على المنطقة الجنوبية الغربية للجزائر، وفي تغيير آخر يشمل سلاح الجو، قام قايد بتنصيب القائد الجديد للقوات الجوية اللواء حميد بومعيزة، خلفا للواء عبد القادر الوناس الذي شغل المنصب منذ 2005.
وكانت وسائل إعلام قد تحدثت عن حملة مرتقبة في قيادات الجيش، وتضاف هذه التغييرات التي شملت مناصب عليا في الجيش الجزائري الى سلسلة إقالات قام بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حيث أقال اثنين من كبار قادة الجيش، أحدهما اللواء سعيد باي الذي كان قائدا للناحية العسكرية الثانية (غربي الجزائر)، وعيّن مكانه قائد الناحية العسكرية السادسة اللواء مفتاح صواب.
كما أقيل اللواء لحبيب شنتوف قائد الناحية العسكرية الأولى الذي حل محله اللواء سيدان قائد الأكاديمية العسكرية بشرشال، فضلا عن إقالة الأمين العام لوزارة الدفاع الذي تم تعيينه، بحسب ما جاء في بيان لوزارة الدفاع.
وفي وقت سابق أيضا، أقال بوتفليقة مسؤولين عسكريين بارزين في وزارة الدفاع، بينهم مدير المالية بوجمعة بودواور، ومدير الموارد البشرية اللواء مقداد بن زيان، كما أقيل في الثاني من يوليو قائد الدرك الوطني اللواء مناد نوبة، وحل مكانه العميد غالي بلقصير ويتبع الدرك الوطني وزارة الدفاع.
وتثير إقالة كبار جنرالات الجيش الذي يعد “صانع الرؤساء” في الجزائر، أسئلة عديدة والتي تأتي قبل أقل من 8 أشهر من الانتخابات الرئاسية المقرر عام 2019، وسط جدل كبير حول إمكانية ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة رغم أنه يعاني من مشاكل صحية جسيمة.
مجلة “الجيش” التي تعبر عن الجيش الجزائري، قالت “إن الاقالات الأخيرة والتغييرات الحاصلة في صفوف القيادة العسكرية العليا، تندرج فقط في سياق التداول على الوظائف والمناصب وفق معايير الجدارة والاستحقاق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى