رئيسيشؤون دولية

الأزمات الإماراتية والسعودية السياسية ستؤدي الى ضعف السيسي داخلياً وخارجياً

على الرغم من أنه يحاول الظهور بثقة كبيرة ورغم نبرة الصوت التي يحاول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إيصالها الى الشعب، والتي ظهرت في كثير من المؤتمرات الشبابية  وأخرها أمام مؤيديه الذي أخرجوا لاستقباله خوفاً من قطع رواتبهم، أمام مطار القاهرة الدولي، عُقب عودته من جلسة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت سابق من الآن،  ووفق بعض التسريبات السياسية فإن التغيرات الإقليمية والدولية التي حدثت خلال الأيام الماضية، وإضافة الى أن الخلافات داخل الدائرة العسكرية المصرية يمكن أن تشكل فارقاً سيكون أيضاً من الفوارق التي ستؤدي الى نهاية حياة السيسي السياسية.

التغيرات الإقليمية والدولية، التي شهدتها المنطقة العالمية في الأيام القليلة القادمة، يمكن أن تؤدي الى زيادة حدة التحديات أمام السيسي ونخبته السياسية العسكرية الحاكمة، في حين أن داعمين السيسي الإقليميين والدوليين، يواجهون تحديات وأزمات داخلية خاصة بهم، بل على الصعيد الداخل المصري، شكل حكم السيسي للبلاد أعداء لا تعد ولا تحصى من الرموز الاقتصادية والعسكرية والسياسية في الدولة.

ولكن ما يجب معرفته، أن سقوط حلفاء السيسي المحليين والإقليميين والدوليين، ستجعل من حكمه مستحيلاً، كما سيزيد من فرص سقوط  نفوذه سياسياً

الأزمات السعودية والإماراتية المتتالية:

كان للسعودية والإمارات دوراً كبيراً في دعم الانقلاب العسكري الدموي ضد الشرعية المصرية على الرئيس المدني المنتخب الأول الدكتور الراحل محمد مرسي، والذي قادة رئيس أركان الجيش المصري أنذالك اللواء عبد الفتاح السيسي في عام 2013، وهما وراء الدعم المالي واللوجستي والسياسي الذي تلقاه السيسي أمام مكونات المجتمع الدولي، ووفق التسريبات من مصدر أمني مصري فإن السيسي تلقى من المخابرات السعودية والإماراتية خلال عامين فقط ما يزيد عن 30 مليار دولار، منها ما يقارب الـ 10 مليار دولار قُدمت على شكل مواد بترولية.

وأكد المحلل السياسي والأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، خلال كلمه له في وقت سابق من الآن،  أن هناك استياء كامل من القيادة السعودية والإمارات أصبح ظاهراً من الأداء السياسي للسيسي داخل الدولة وخارجها، كما أنه أصبح يشكل عبئاً مالياً واقتصادياً وسياسياً، وصعب تحمله بعد الآن، ولكن استدرك المحلل بالقول، أن المصلحة السعودية الإماراتية تتدعي بقاء السيسي ونظامه بالحكم.

كما أن السيسي فقد الدعم السعودي، وخاصة بعد ما شهدته خلال الشهر الماضي، من ضربات عسكرية حوثية على المواقع والأهداف الحيوية النفطية في شركة أرمكوا، وعلاوة على الهجوم العسكري الذي أسر فيه 3000 عنصر سعودي، وقتل 500 أخرين.

في الجهة المقابلة، وعلى الصعيد الإماراتي، فإن الأزمة الاقتصادية طفت الى السطح، حيث هرب سلسلة من المستثمرين الأجانب والشركات متعددة الجنسيات من دبي، بحسب ما أشارت التقارير العالمية الاقتصادية، وأدى ذلك الى تراجع أرباح الإمارات الى أكثر من خمسين بالمئة من العام الماضي.

المصدر: مرآة العرب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق