الشرق الاوسطرئيسي

غوتيريش يدعو لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع دول الشرق الأوسط إلى تحويل رؤية منطقة خالية من الأسلحة النووية، أو أسلحة الدمار الشامل الأخرى، إلى واقع عملي.

كان غوتيريش يتحدث في نيويورك في الدورة الثانية الأولى للمؤتمر المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، برئاسة الكويت الممثل بشخص الممثل الكويتي الدائم لدى الأمم المتحدة، السيد منصور العتيبي.

وقد أعرب العتيبي في كلمته الافتتاحية، نيابة عن جميع الدول المشاركة، عن خالص الامتنان للأمين العام على قيادته لعقد هذا المؤتمر السنوي. كما أعرب عن عميق تقديرنا لرئيس الجمعية العامة على دعمه الثابت للمؤتمر.

كما شكر الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح، السيدة إيزومي ناكاميتسو ومكتب شؤون نزع السلاح على الدعم والمساعدة المقدمين إليه وإلى الدول المشاركة طوال العملية التحضيرية للمؤتمر.

وكانت الدورة الأولى لهذا المؤتمر قد عقدت في الفترة من 18 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 في مقر الأمم المتحدة بنيويورك برئاسة السفيرة الأردنية آنذاك سيما بحوث. وقد اعتمد المؤتمر إعلانا سياسيا وتقريرا نهائيا يمكن الاطلاع عليه هنا.

منذ عام 1967، تم إنشاء خمس مناطق من هذا القبيل في جميع أنحاء العالم: أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب المحيط الهادئ وجنوب شرق آسيا وأفريقيا وآسيا الوسطى. وهي تشمل 60 في المائة من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وتغطي كل نصف الكرة الجنوبي تقريبا.

بالنسبة للأمين العام، فإن توسيع هذه المناطق سيساعد في بناء عالم أكثر أمناً.

وأوضح غوتيريش أن “هذا هو الحال بشكل خاص في الشرق الأوسط، حيث لا تزال المخاوف بشأن البرامج النووية قائمة، وحيث تتسبب الصراعات والحروب الأهلية في ومعاناة وسقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين والمعاناة، وتقويض الاستقرار وتعطيل التنمية الاجتماعية والاقتصادية”.

كما أكد الأمين العام على دعوته جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس وتجنب التصعيد.

وفي هذا السياق، سلط الضوء على خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، المعروفة باسم اتفاق إيران النووي، قائلاً إن العودة إلى الحوار “خطوة مهمة”.

وقد تم التوقيع على خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) من قبل إيران والاتحاد الأوروبي وخمسة أعضاء دائمين في مجلس الأمن: الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

ومع ذلك، انسحبت واشنطن في أيار/مايو 2018، في ظل الإدارة الأمريكية السابقة. وقد استؤنفت المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني وإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة هذا الأسبوع في فيينا.

وقال الأمين العام: “يجب على جميع الأطراف ضمان بقاء هذه الأداة القيمة فعالة”.

بالنسبة لغوتيريش، فإن النتائج الإيجابية لشرق أوسط خالٍ من الأسلحة النووية ستمتد إلى ما هو أبعد من السيطرة النووية.

وستقوي الحظر الدولي على الأسلحة الكيماوية والبيولوجية. وقال إنه سيبني الثقة ويحد من التوترات ويمنع النزاعات والمعاناة الإنسانية.

ووفقا له، فإن ذلك سيؤدي أيضا إلى خفض تصعيد سباقات التسلح الإقليمية وتوفير الموارد التي تشتد الحاجة إليها لمواجهة التحديات الرئيسية، بما في ذلك كوفيد-19 وتغير المناخ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى