شؤون دولية

المفوضية العليا لشئون اللاجئين : العنف يشرد 4000 شخص يومياً في بوركينا فاسو

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة إن أكثر من 4000 شخص يجبرون على الفرار من منازلهم كل يوم في بوركينا فاسو وسط تصاعد الهجمات على المدنيين من قبل الجماعات المتطرفة.

وقالت المفوضية في بيان “في بوركينا فاسو ، أحدث الهجمات التي شنها المسلحون على المدنيين والسلطات المحلية أجبرت أكثر من 4000 شخص يوميًا على الفرار من منازلهم والبحث عن الأمان منذ الأول من يناير”.

وأضافت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن 765 الف شخص نزحوا بالفعل، وقالت الأمم المتحدة “إن الأشخاص الذين يفرون من أعمال العنف يبلغون عن هجمات شنتها الجماعات المسلحة على قراهم وقتلهم واغتصابهم ونهبهم.

وقد ترك السكان خائفون من هذه الهجمات بحثًا عن الأمان” ، مضيفة أن هذه زيادة تبلغ 16 ضعفًا مقارنة بـ يناير 2019.

هرب ما يقدر بنحو 150.000 شخص في الأسابيع الثلاثة الماضية وحدها، حسبما ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة

وقال أندريه ماهيتش ، المتحدث باسم المفوضية ، للصحفيين في جنيف إن معظم النازحين يعيشون الآن في مجتمعات مضيفة يصعب الوصول إليها.

تظهر أرقام المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن الهجمات المتطرفة في بلدان الساحل بمالي والنيجر وبوركينا فاسو أسفرت عن مقتل 4000 شخص في عام 2019 ، وتسببت في أزمة إنسانية غير مسبوقة – حيث أجبرت 600000 شخص على الفرار من ديارهم.

وصل أكثر من 4400 لاجئ من النيجر إلى مالي هربًا من الهجمات في منطقتي تيلابيري وتاهوا ، وفقًا للمفوضية.

وجد اللاجئون الأمان في بلدتي مالي أندرامبوكان وميناكا – وانضموا إلى 7،700 من النازحين الماليين في نفس المنطقة.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ، إن المزيد من الناس يواصلون عبور الحدود بين النيجر ومالي، فيما كررت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين دعوتها لحماية السكان المدنيين والفارين من العنف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق