رئيسيشؤون دولية

الأمم المتحدة تدعو الرئيس الكونغولي للالتزام بتعهده التخلي عن الحكم

نيويورك- دعا الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش رئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية جوزف كابيلا الى التقيّد باتفاق الخروج من السلطة، بعد مقتل ثمانية اشخاص على الاقل خلال تظاهرات ضد حكمه.

وكان كابيلا، الذي يتولى السلطة منذ 2001، وقع اتفاقا مع المعارضة قبل عام وافق فيه على التنحي مع انتهاء ولايته وعلى اجراء انتخابات لاختيار رئيس جديد.

إلا أن البلاد شهدت تصاعدا لاعمال العنف بعد تأجيل موعد الانتخابات إلى كانون الاول/ديسمبر 2018، ما اثار المخاوف من سعي كابيلا الى تمديد عهده.

وأورد بيان أصدره مكتب الامين العام للأمم المتحدة أن “الأمين العام يدعو جميع اللاعبين السياسيين الكونغوليين للالتزام التام بالاتفاق السياسي الموقع في 31 كانون الاول/ديسمبر 2016، الذي يبقى المسار الاوحد القابل للتطبيق لإجراء الانتخابات والانتقال السلمي للسلطة وتعزيز الاستقرار في جمهورية الكونغو الديموقراطية”.

وقتل ثمانية اشخاص الاحد في الكونغو الديموقراطية وتم اعتقال العشرات خلال قمع قوات الامن الكونغولية لمتظاهرين كسروا حظر التظاهر الذي فرضته الحكومة في كينشاسا ومدن اخرى.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على الكنائس كما اطلقت النار في الهواء لتفريق تجمعات خلال اقامة قداديس، كما اوقفت 12 طفلا من جوقة كاثوليكية كانوا يتقدمون احدى المسيرات.

وجاء في البيان ان “الأمين العام يدعو الحكومة وقوات الامن الى ممارسة ضبط النفس واحترام حقوق الشعب الكونغولي بحرية التعبير والتجمعات السلمية”.

ولم تشهد جمهورية الكونغو الديموقراطية، الغنية بالثروات المعدنية والتي تعاني من تفشي اعمال عنف، انتقالا سلميا للسلطة منذ استقلالها عن بلجيكا في 1960.

وخلف كابيلا في 2001 والده لوران كابيلا الذي تم اغتياله.

ورفض جوزف كابيلا التنحي بعد انتهاء ولايته الثانية والاخيرة التي يسمح بها الدستور في كانون الاول/ديسمبر 2016. وادى ذلك الى تظاهرات وحملات قمع دموية.

وكان من المقرر ان تجري الانتخابات نهاية هذا العام بموجب اتفاق تم توقيعه بوساطة كنسية، لكن تم تأجيلها إلى 23 كانون الاول/ديسمبر من العام المقبل، ما اثار غضب معارضي كابيلا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى