رئيسيشؤون دولية

الأمم المتحدة ترحب بالإجماع الذي توصلت إليه الحكومة اليمنية

رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن بتوافق الآراء بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات العربية المتحدة للإسراع بتنفيذ اتفاق الرياض.

وقال مارتن غريفيثز على تويتر: “هذه خطوة مهمة نحو الحل السلمي للصراع في اليمن من خلال عملية سياسية بقيادة يمني تحت رعاية الأمم المتحدة”.

كما أشاد غريفيث بالدور المركزي الذي لعبته السعودية في التوسط في الإجماع.

تم توقيع اتفاقية الرياض بين الحكومة وشركة الاتصالات السعودية في نوفمبر / تشرين الثاني بعد شهر من القتال وتضمن 29 فقرة لمعالجة الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية في المحافظات الجنوبية لليمن. كلا الطرفين ، ولكن

أفادت وكالة الأنباء السعودية أن السعودية قدمت يوم الأربعاء قراراً بتنفيذ اتفاقية الرياض المتعثرة.

ورداً على ذلك ، أعلنت شركة الاتصالات السعودية الانفصالية في اليمن أنها تخلت عن حكمها الذاتي لمدة ثلاثة أشهر في المحافظات الجنوبية.

وقال المتحدث باسم شركة الاتصالات السعودية نزار هيثم في وقت لاحق على تويتر إنها قبلت اقتراح السعودية.

وفي وقت لاحق من يوم الأربعاء ، عين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ، المقيم حاليًا في المملكة العربية السعودية ، محافظًا ورئيسًا للشرطة في عدن ، العاصمة المؤقتة.

وفي نفس اليوم ، أمر هادي رئيس الوزراء بالبلاد بتشكيل حكومة جديدة وفقاً لاتفاق الرياض.

كان مجلس جنيف للحقوق والحريات في مداخلة شفوية في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، التداعيات الخطيرة لحرب التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات على اليمن في انتهاك حقوق الأطفال في التمتع ببيئة صحية في بلدهم.

جاء ذلك في مداخلة شفوية مشتركة مع المعهد الدولي للحقوق والتنمية في جنيف خلال الحوار التفاعلي للاجتماع السنوي لمدة يوم كامل حول حقوق الطفل والذي خصص هذه السنة لمناقشة  مسألة إعمال حقوق الطفل من خلال بيئة صحية وذلك أمام الدورة الرابعة والاربعون لمجلس حقوق الإنسان ضمن اجتماعات البند الثاني المخصص لمناقشة التقرير السنوي لمفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وتقارير المفوضية السامية والأمين العام.

وثمنت المداخلة التي ألقتها رئيس مجلس جنيف “لمياء فضلة”، ما جاء في تقرير مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان حول إعمال حقوق الطفل من خلال بيئة صحية، مؤكدة على دعم كل توصياته التي تدعو في مجملها الدول لتعزيز حق الطفل في بيئة سليمة وادماجه في الدساتير والتشريعات الوطنية ثم الاعتراف بهذا الحق على الصعيد العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق