رئيسيشئون أوروبية

مجلس الأمن الدولي يعرب عن قلقه بشأن أوكرانيا

أعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك روسيا، يوم الجمعة عن “قلقه العميق بشأن الحفاظ على السلام والأمن في أوكرانيا” ودعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي في أول بيان للمنظمة منذ غزو موسكو.

يتم الاتفاق على بيانات مجلس الأمن بالإجماع. تمت صياغة النص الموجز الذي تم اعتماده يوم الجمعة من قبل النرويج والمكسيك.

وجاء في البيان أن “مجلس الأمن يعرب عن قلقه العميق فيما يتعلق بصون السلام والأمن في أوكرانيا”.

“يشير مجلس الأمن إلى أن جميع الدول الأعضاء قد تعهدت، بموجب ميثاق الأمم المتحدة، بالتزام تسوية منازعاتها الدولية بالوسائل السلمية”.

وجاء في البيان أن “مجلس الأمن يعرب عن دعمه القوي لجهود الأمين العام في البحث عن حل سلمي”، كما طلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إحاطة المجلس مرة أخرى “في الوقت المناسب”.

ورحب جوتيريش بدعم المجلس يوم الجمعة قائلا إنه “لن يدخر جهدا لإنقاذ الأرواح وتقليل المعاناة وإيجاد طريق السلام”.

والتقى جوتيريش بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف الأسبوع الماضي.

ومهدت زياراته الطريق لعمليات مشتركة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر أدت إلى إجلاء حوالي 500 مدني من مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية ومصنع آزوفستال للحديد المحاصر في الأسبوع الماضي.

تم الاتفاق على بيان المجلس الأممي على الرغم من المواقف الدبلوماسية التي تصاعدت منذ أن شنت روسيا في 24 فبراير ما تسميه “عملية عسكرية خاصة” وما وصفه جوتيريش بأنه “حرب روسيا العبثية”.

استخدمت روسيا حق النقض ضد مشروع قرار لمجلس الأمن في 25 فبراير كان من شأنه أن يأسف لغزو موسكو.

فيما امتنعت الصين والإمارات والهند عن التصويت.

فيما يحتاج قرار مجلس الأمن إلى تسعة أصوات لصالحه ولا تستخدم الولايات المتحدة أو روسيا أو الصين أو فرنسا أو بريطانيا حق النقض لتمريره.

ومنذ ذلك الحين، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة المكونة من 193 عضوًا، حيث لا يوجد لدى أي دولة حق النقض، قرارين بأغلبية ساحقة، مما يوضح عزلة روسيا الدولية على أوكرانيا. مثل هذه القرارات غير ملزمة لكنها تحمل وزنًا سياسيًا.

استنكرت الجمعية العامة “العدوان الروسي على أوكرانيا”، وطالبت القوات الروسية بوقف القتال والانسحاب وأن يكون هناك وصول للمساعدات وحماية المدنيين.

كما انتقدت روسيا لتسببها في وضع إنساني “مريع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى