شؤون دوليةشئون أوروبية

الأورومتوسطي : هجوم الصومال عمل مروع واستهداف بغرض القتل الجماعي

ندد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم بشدة بحادث تفجير إرهابي استهدف فندقا في الصومال وأسفر عن عشرات الضحايا بين قتلى وجرحى من بينهم صحفيين اثنين.

وقال المرصد الحقوقي الدولي – ومقره جنيف- إن التفجير الانتحاري الذي وقع يوم أمس الجمعة واستهدف فندقاً بمدينة كسمايو في جنوب الصومال ما أدى إلى سقوط 24 قتيلا و56 جريحا يعد عملا مروعا واستهداف بغرض القتل الجماعي خارج القانون.

وقالت مسؤولة الاتصال والإعلام لدى المرصد الأورومتوسطي “سيلين يسار” إن من بين ضحايا الهجوم الصحفية هدن ناليي التي تحمل الجنسية الكندية، إلى جانب زوجها الذي قضى أيضا في التفجير، والصحفي محمد سهل المكني بـ”جعمطيري”، وكان يعمل بقناة “إس بي سي” المحلية.

ووثق الأورومتوسطي نقلاً عن تقارير حكومية صومالية، سقوط قتلا وجرحى يحملون جنسيات غير صومالية جراء التفجير.

وبحسب تقارير صومالية محلية فإن قوات الأمن الصومالية تمكنت من إنهاء الهجوم الذي استهدف الفندق بعد اشتباكات دامت ساعات، وقتلت المهاجمين الخمسة المشاركين فيه.

وكانت حركة “الشباب” الصومالية أعلنت مساء الجمعة، مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف الفندق بحسب بيان لها نشر على موقع صومالي ميمو المحسوب على الحركة. وهذا الهجوم يأتي في وقت تستعد فيه كسمايو، لإجراء انتخابات رئاسية لإدارة ولاية حوبالاندا، في أغسطس/آب المقبل.

وشددت “يسار” على ضرورة أن تعمل كافة الجهات المسؤولة في الصومال على حماية الحق في الحياة، عبر إنفاذ القانون واتخاذ اجراءات عقابية لمنتهكي حقوق الإنسان والمتسببين في أعمال العنف، لحماية جميع المواطنين والمدنيين وضمان حقهم في العيش بأمان بعيداً عن التهديدات.

وطالب المرصد الحقوقي الدولي الحكومة الصومالية والأجهزة الأمنية بفتح تحقيق مستقل في جريمة المروعة؛ منعاً لسياسة الإفلات من العقاب.

وشدد على أن مثل هذه الهجمات تؤكد استخفاف المهاجمين الوحشي بحياة البشر، ما يضاعف مسئولية السلطات في البلاد لدفع الالتزام بسيادة القانون واتخّاذ جميع الخطوات المناسبة لتهدئة التوترات والاندلاع المحتمل لمزيد من العنف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق