رئيسيشئون أوروبية

الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة يعقدان محادثات “مثمرة” بشأن أزمة أيرلندا الشمالية

قال وزير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ديفيد فروست، إن المحادثات بين بروكسل والمملكة المتحدة لتخفيف التوترات في أيرلندا الشمالية وصفت بأنها “مثمرة” و “بناءة” مع وجود زخم الآن لتحقيق حل للأزمة.

لكن الاتحاد الأوروبي استخدم الاجتماع الأول وجهاً لوجه منذ الإغلاق بين اللورد فروست ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، ماروش شيفشوفيتش، للتحذير من ضرورة الاتفاق على النتيجة بشكل مشترك.

وقال إنه “لا يوجد مكان لاتخاذ إجراء من جانب واحد”، مضيفًا أن التهديد باتخاذ إجراء قانوني بشأن قرار المملكة المتحدة الشهر الماضي بتأجيل بعض عمليات التفتيش على الحدود في أيرلندا الشمالية سيظل مطروحًا على الطاولة “طالما كان ذلك ضروريًا”.

عقد فروست وسيفتشوفيتش أربع ساعات من المحادثات في بروكسل ليلة الخميس فيما وصفه الاتحاد الأوروبي بأنه “جو يحركه الحل”، مما يشير إلى تحسن العلاقات حول أيرلندا الشمالية.

اتفق الجانبان على تكثيف المحادثات على جميع المستويات في الأسابيع المقبلة، مع اجتماعات مع رجال الأعمال وقادة المجتمع المدني في أيرلندا الشمالية في الأسبوعين المقبلين.

تم تصميم قمة بروكسل لإعطاء دفعة سياسية جديدة للمحادثات الفنية التي استمرت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وقال فروست إن تلك المحادثات “بدأت في توضيح القضايا العالقة، وتم تكوين بعض الزخم الإيجابي”.

لكنه حذر من أن “القضايا الصعبة لا تزال قائمة ومن المهم مواصلة مناقشتها”.

وزادت الاضطرابات الأخيرة في أيرلندا الشمالية من الضغوط.

وذلك مع ورود تقارير يوم الجمعة عن إصابة رجل ثان برصاصة في ساقيه في منطقة في ديري حيث اندلعت أعمال عنف خلال عيد الفصح.

وبعد اجتماع ليلة الخميس، أبدى الطرفان رغبتهما في حل على أساس البروتوكول الذي يريد الحزب الاتحادي الديمقراطي إلغائه.

كما سلط الاتحاد الأوروبي الضوء على ما يبدو أنه نقص في التفاصيل في خارطة الطريق التي قدمتها المملكة المتحدة إلى بروكسل قبل أسبوعين بشأن تنفيذ البروتوكول.

طلب سيفشوفيتش من المملكة المتحدة العودة مع “نقاط نهاية واضحة، ومواعيد نهائية، ومعالم رئيسية، ووسائل قياس التقدم” وذكّر المملكة المتحدة بأنه “لا يمكن إيجاد الحلول إلا من خلال الإجراءات المشتركة ومن خلال الهيئات المشتركة”.

جاء الاجتماع في الوقت الذي عقد فيه وزير الخارجية الأيرلندي، سيمون كوفيني، سلسلة من الاجتماعات مع أعضاء مجلس الوزراء وحكومة الظل في لندن، بما في ذلك محادثات مع فروست، ووزير الخارجية، دومينيك راب، ووزير إيرلندا الشمالية، براندون لويس.

لويز ها ، سكرتيرة الظل في أيرلندا الشمالية، موجودة في بلفاست يوم الجمعة للقاء قادة مدنيين وسياسيين.

كما اتهم حزب العمال حكومة المملكة المتحدة بفقدان ثقة المجتمع النقابي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق