رئيسيشئون أوروبية

المدعي العام يدرس تقرير وكالة مكافحة الاحتيال في الاتحاد الأوروبي بشأن لوبان

قال ممثلو الادعاء الفرنسيون، مساء الأحد، إنهم يدرسون تقريرًا أصدرته وكالة مكافحة الاحتيال في الاتحاد الأوروبي يتهم مرشحة الرئاسة اليمينية المتطرفة مارين لوبان وأعضاء حزبها باختلاس آلاف اليوروهات من أموال الاتحاد.

تتحدى لوبان إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية حيث تظهر استطلاعات الرأي أن ماكرون يتقدم في الجولة الثانية يوم الأحد المقبل.

أكد مكتب المدعي العام في باريس أنه كان يدرس تقريرًا تلقته من وكالة مكافحة الاحتيال التابعة للاتحاد الأوروبي أولاف في 11 مارس.

وكتب موقع ميديابارت الاستقصائي على الإنترنت يوم السبت أن تقرير أولاف زعم أن لوبان اختلس 140 ألف يورو من المال العام مع قيام أعضاء الحزب بتحويل إجمالي 617 ألف يورو.

لا أحد منهم متهم بالربح بشكل مباشر، ولكن بالمطالبة بأموال الاتحاد الأوروبي للموظفين ونفقات الأحداث.

وقال جوردان بارديلا رئيس التجمع الوطني لإذاعة أوروبا 1 “لن ينخدع الفرنسيون بمحاولات الاتحاد الأوروبي والمؤسسات الأوروبية (…) التدخل في الحملة الرئاسية والإضرار بمارين لوبان”.

وقال إن حزبه قدم شكويين قانونيين ضد أولاف، وأنه سيقدم شكوى ثالثة ردا على التقرير.

وفي حديثه إلى قناة BFM TV، قال محامي لوبان رودولف بوسيلوت، إن موكلته نفت التهم الموجهة إليها.

قال إنه لم يتم استجوابها بعد ولم يطلع هو ولا لوبان على تقرير أولاف.

وتخضع لوبان للتحقيق منذ عام 2017 في إطار تحقيق في مزاعم إساءة استخدام أموال الاتحاد الأوروبي لدفع رواتب مساعدين برلمانيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى