رئيسيشئون أوروبية

الاتحاد الأوروبي ينشئ قائمة مرجعية لمشاريع البنية التحتية “المقاومة للمناخ”

نشرت المفوضية الأوروبية يوم الجمعة دليلاً لتقييم ما إذا كانت مشاريع البنية التحتية المخطط لها مجهزة للتعامل مع تأثيرات تغير المناخ مثل الفيضانات وموجات الحر، وهو شرط يجب الوفاء به لتلقي أموال معينة من الاتحاد الأوروبي.

أدت الفيضانات الكارثية التي ضربت شمال غرب أوروبا هذا الشهر إلى زيادة المخاوف من أنه حتى في بعض أغنى دول العالم، فإن البنية التحتية غير مهيأة للتعامل مع تغير المناخ حيث أصبحت الأحداث الجوية النادرة أكثر شيوعًا.

يتعين على المطورين الذين يسعون للحصول على أموال من بعض أموال الاتحاد الأوروبي ضمان أن مشاريع مثل الطرق والسكك الحديدية ومحطات الطاقة في الكتلة المكونة من 27 عضوًا يمكنها التعامل مع الأحداث المناخية القاسية.

هناك حاجة إلى مستوى معين مما يسمى “الحماية من المناخ” للوصول إلى الأموال، بما في ذلك 17.5 مليار يورو “صندوق الانتقال العادل” لمساعدة المناطق المعتمدة على الوقود الأحفوري في أن تصبح أكثر اخضرارًا.

في دليلها، قالت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي إن على المطورين تقييم المخاطر المتعلقة بالمناخ التي قد يواجهها مشروعهم في السنوات القادمة بناءً على البيانات التي يمكن أن تشمل التوقعات الوطنية أو الإقليمية لتغير المناخ، أو التحديث الذي طال انتظاره لتقرير الأمم المتحدة عن علم المناخ.

وقالت مفوضية الاتحاد الأوروبي إنه إذا تم تحديد مخاطر كبيرة، يجب على المطور إعادة تصميم المشروع لإدارتها وتقليلها.

ويمكن أن يشمل ذلك تغيير تصميم الأصول المادية للتعامل مع درجات الحرارة المرتفعة أو إنشاء أنظمة استجابة طارئة للفيضانات.

يجب أن يحسب التقييم أيضًا انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المتوقعة للمشروع لمعرفة ما إذا كانت متوافقة مع أهداف المناخ للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك هدف الكتلة للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050.

ويهدف الاتحاد الأوروبي إلى ضمان أن الجسور والسكك الحديدية ومحطات الطاقة التي تم بناؤها اليوم يمكنها تحمل تأثيرات كوكب أكثر سخونة – وتجنب حبس عقود من الانبعاثات التي من شأنها أن تحبط أهداف تغير المناخ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق