التصنيفات
رئيسي شئون أوروبية

كييف تؤكد خططها لإعادة فتح موانئ البحر الأسود بموجب اتفاق أممي

أكد الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي إعلان تركيا أن كييف ستوقع اتفاقًا مع روسيا اليوم الجمعة لإعادة فتح موانئها على البحر الأسود مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب الحرب.

وقال زيلينسكي في وقت متأخر يوم الخميس إن موانئ البحر الأسود يمكن إعادة فتحها قريبًا بموجب اتفاق للأمم المتحدة بعد إعلان في تركيا.

وأشار إلى أنه من المقرر أن تصدر تركيا إعلانًا عن الموانئ البحرية في البلاد خلال تحديث حول كيفية تحرك القوات الأوكرانية ضد روسيا.

وقال زيلينسكي: “نتوقع غدًا أيضًا أخبارًا عن دولتنا من تركيا – فيما يتعلق بفتح موانئنا”

في وقت سابق يوم الخميس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليج نيكولينكو لرويترز إنه “قد يتم التوقيع على وثيقة تلزم الجانبين (بضمان) التشغيل الآمن لطرق التصدير في البحر الأسود.”

جاء إعلان زيلينسكي بعد ساعات من إعلان مكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن روسيا وأوكرانيا ستوقعان اتفاقًا في تركيا يوم الجمعة.

وامتنعت موسكو عن التعليق على الإعلان التركي وقالت إن الأمر يخص الجيش الروسي.

وبموجب اتفاق الأمم المتحدة، سيتم تفتيش السفن للتأكد من أنها تحمل الحبوب والأسمدة وليس الأسلحة. سيشرف على العملية مركز تحكم يضم موظفين من الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا وأتراك.

منذ بداية الحرب، منعت السفن الحربية الروسية موانئ البحر الأسود من تصدير واستيراد البضائع.

يعد كلا البلدين مصدرين رئيسيين للحبوب والأسمدة ويوفران كميات كبيرة من القمح لأجزاء مختلفة من الشرق الأوسط.

وتنفي موسكو أن تكون أفعالها قد أدت إلى ارتفاع حاد في أسعار الحبوب في جميع أنحاء العالم وقالت إن العقوبات الغربية أدت إلى أزمة الغذاء.

ولم يتم الكشف عن التفاصيل الكاملة للاتفاق لكن من المتوقع أن يزور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش تركيا يوم الجمعة.

كما تعمل الأمم المتحدة وتركيا منذ شهرين للتوسط في ما أسماه جوتيريش صفقة “شاملة” – لاستئناف صادرات الحبوب في البحر الأسود الأوكرانية وتسهيل شحنات الحبوب والأسمدة الروسية.

قالت روسيا يوم الخميس إن الجولة الأخيرة من عقوبات الاتحاد الأوروبي ستكون لها “عواقب وخيمة” على الأمن وأجزاء من الاقتصاد العالمي.