رئيسيشمال إفريقيا

التوترات بين ألمانيا والمغرب: لماذا تنزعج الرباط من برلين؟

الرباط – أثارت رسالة دبلوماسية مسربة لوسائل إعلام مغربية ضجة في البلاد.

أبلغ وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في رسالة إلى رئيس الوزراء سعد الدين العثماني قرار الرباط “بتعليق كل الاتصالات” مع السفارة الألمانية في المغرب في أعقاب “سوء تفاهم عميق” مع برلين حول مختلف القضايا.

وجاء في الخطاب الرسمي أن جميع الإدارات الوزارية مطالبة بوقف جميع الاتصالات والتفاعل والعمل مع كل من السفارة الألمانية في المغرب وأي وكالات تعاون ومؤسسات سياسية مرتبطة بها.

وتابع الخطاب “اتخذ وزير الشؤون الخارجية أيضا قرارا بتعليق جميع الاتصالات والأنشطة مع السفارة”، مشيرا إلى “سوء تفاهم عميق” بشأن “القضايا الأساسية للمغرب”.

وأكد مسؤول رفيع في وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس مساء الاثنين أن “المغرب يريد الحفاظ على علاقته مع ألمانيا، لكن هذا دق ناقوس الخطر يعبر عن عدم الارتياح بشأن العديد من القضايا”.

وشدد على أنه “لن يكون هناك اتصال حتى يحين الوقت الذي توجد فيه إجابات للأسئلة المختلفة التي تم طرحها”.

الموقف الألماني من الصحراء الغربية

وبحسب مسؤول رفيع في وزارة الخارجية، فإن قلب هذه التوترات هو موقف ألمانيا من الصحراء الغربية.

برلين – التي كانت “تختبئ وراء الابتذال الدبلوماسي الداعي إلى” حل سياسي عادل ودائم يعمل لصالح الطرفين تحت رعاية الأمم المتحدة “وفقًا لموقع يابلادي المغربي – لم تخفِ رفضها للرئيس الأمريكي السابق دونالد.

قرار ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية في ديسمبر مقابل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل.

أخذ زمام المبادرة في (القرارات المتعلقة بالصحراء الغربية) يأتي مع المسؤولية.

وقال السفير الألماني لدى الأمم المتحدة، كريستوف هيوسجين، في 24 ديسمبر / كانون الأول، إن الأمر يسير جنبًا إلى جنب مع التزام قوي لحل المشكلة.

“عليك أن تكون عادلاً، عليك أن تكون غير متحيز، وأن تضع في اعتبارك المصالح المشروعة لجميع الأطراف وأن تتصرف في إطار القانون الدولي.

وأضاف أن “الحل النهائي للمشكلة يجب أن يتم تحت إشراف الأمم المتحدة والامتثال للقرارات الدولية”.

في حين أنه ليس سرا في الدوائر الدبلوماسية أن برلين تمسك بحزم في هذا الشأن، فإن موقع الأخبار المغربي LeDesk نقل قصة أخرى لا يمكن إلا أن “تثير استياء الرباط بشكل كبير”:

في 27 يناير، تم رفع علم جبهة البوليساريو أمام البرلمان في التجمع الإقليمي الألماني في بريمن لعدة ساعات، بعد مناشدة إلى الاتحاد الأوروبي واللجنة الدولية للصليب الأحمر من قبل الرئيس النمساوي الجديد للصحراء الغربية.

المجموعة البرلمانية في البرلمان الأوروبي، أندرياس شيدر، لاتخاذ إجراءات ضد “انتهاكات” المغرب.

قبل ذلك، كانت الرباط، مثل تونس، أقل من سعيدة باستبعادها من مؤتمر برلين الدولي في يناير 2020 حول ليبيا.

وكان المغرب قد أعرب في ذلك الوقت رسميا عن “دهشته العميقة” في بيان صحفي لوزارة الخارجية.

لطالما كانت المملكة في طليعة الجهود الدولية لحل الأزمة الليبية. المملكة لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي تحكم اختيار الدول المشاركة في ذلك الاجتماع”.

ورد في البيان، نقلاً عن ألمانيا باعتبارها” هذا البلد المضيف الذي، بعيدًا عن المنطقة وعن تعقيدات الأزمة الليبية، لا ينبغي أن يتغير. إلى أداة لتعزيز مصالحها الوطنية”.

لكن في أكتوبر / تشرين الأول، رفض بوريطة دعوة من نظيره الألماني لحضور مؤتمر جديد مرتبط بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وذكر موقع Le360 على الإنترنت أن “هذه الدعوة هي محاولة للتدخل القسري، وتتزامن مع بدء جولة جديدة من الحوار الليبي بين الليبيين في بوزنيقة” التي حرض عليها المغرب في سبتمبر.

في بداية ديسمبر، كان بوريطة قد أشار في بيان صحفي إلى “التعاون الثنائي الممتاز بين البلدين” بعد لقاء هاتفي مع جيرد مولر، وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني.

كانت برلين قد أفرجت للتو عن دعم مالي بقيمة 1.38 مليار يورو (1.66 مليار دولار)، منها 202.6 مليون يورو (244 مليون دولار) جاء في شكل منح، والباقي على شكل قروض مدعومة لإصلاح النظام المغربي.

النظام المالي والمساعدات العاجلة للتدابير المضادة لـ كوفيد-19.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق