رئيسيسوريا

الجيش السوري يعترض غارة جوية إسرائيلية على دمشق

دمشق – قالت وسائل الإعلام السورية اليوم الاثنين أن الجيش السوري اعترض صواريخ إسرائيلية تحلق فوق دمشق فيما تواصل إسرائيل استهداف المواقع العسكرية الإيرانية داخل البلاد.

كما لم يحدد الجيش السوري ما الذي استهدفته إسرائيل أو عدد ضحايا الهجوم.

وأكدت سوريا في بيان لوسائل الإعلام الرسمية، أن طائرات حربية إسرائيلية حلقت فوق هضبة الجولان وضربت مناطق خارج دمشق.

وقال الجيش السوري في بيان “دفاعاتنا الجوية مستمرة في صد الهجمات الصاروخية الاسرائيلية في سماء العاصمة.”

وذكر متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش لم يعترف أو يعلق على “التقارير الأجنبية”.

وقال منشق عن الجيش السوري لرويترز إن الإسرائيليين قصفوا فرقة بالجيش في بلدة الكسوة قرب دمشق التي يوجد بها وجود كبير لقوات مدعومة من إيران.

وتحدث شهود لرويترز أيضا إنهم سمعوا دوي انفجارات كبيرة في جنوب دمشق.

وصرح الجيش الإسرائيلي اليوم الاثنين أنه خلال مناورة مفاجئة، ستستمر حتى الأربعاء، ستكون هناك زيادة في الحركة الجوية في جميع أنحاء البلاد وأنه يمكن سماع دوي انفجارات في شمال إسرائيل.

متحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “يحاكي التمرين سيناريوهات القتال في الجبهة الشمالية، وسيختبر جميع مكونات المهام الأساسية (للقوات الجوية)، بما في ذلك الحفاظ على التفوق الجوي، وحماية أجواء البلاد، فضلاً عن مهاجمة وجمع المعلومات الاستخبارية”.

ومع ذلك، أقر مسؤولون إسرائيليون بأنها كانت تستهدف منشآت عسكرية إيرانية داخل سوريا.

في العام الماضي، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ، أفيف كوخافي ، إن الهجمات الصاروخية الإسرائيلية “أبطأت ترسخ إيران في سوريا” وضربت ما لا يقل عن 500 موقع عسكري في عام 2020.

وركزت إسرائيل، التي شنت في الشهرين الماضيين بعضاً من أكبر ضرباتها حتى الآن داخل سوريا، على البوكمال، المدينة السورية التي تسيطر على نقطة التفتيش الحدودية على الطريق السريع الرئيسي بين بغداد ودمشق.

كانت الحملة العسكرية الآخذة في الاتساع جزءًا مما يسمى “حملة داخل الحروب”، والتي وفقًا لجنرالات إسرائيليين ومصادر استخباراتية إقليمية، حظيت بموافقة ضمنية من قبل الولايات المتحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق