رئيسي

الحكومة الإسبانية تعتبر أن مراجعة الدستور أصبحت “ملحة”

مدريد- أوروبا بالعربي

أكدت وزيرة السياسة الاقليمية في الحكومة الاشتراكية الاسبانية الجديدة ميريتشيل باتيت اليوم السبت أن مراجعة الدستور أصبحت أمرا “ملحا” لمحاولة حل الأزمة الكاتالونية.

وقالت باتيت خلال تجمع لحزبها في برشلونة إن مراجعة دستور 1978 أصبحت أمرا “ملحا ومطلوبا، يمكن أن ينجح (…) لأننا بحاجة لتجاوز الأزمة المؤسساتية التي نعيشها خصوصا في كاتالونيا، وهي اساسا ازمة دولة” تؤثر على جميع الاسبان.

ويأتي هذا التصريح في حين بدأت الحكومة الجديدة برئاسة بيترو سانشيز تقاربا مع الانفصاليين الذين يحكمون اقليم كاتالونيا.

ومن المتوقع ان يلتقي سانشيز قريباً رئيس اقليم كاتالونيا كيم تورا، بعد أن رفع سيطرة مدريد على مصاريف هيئة الحكم الكاتالونية المفروضة من قبل سلفه المحافظ ماريانو راخوي.

ويطالب الاشتراكيون بإصلاح دستوري من أجل تعزيز لامركزية البلد المكون من 17 “منطقة حكم ذاتي” تتمتع في الأصل بصلاحيات واسعة كثيرا.

ويقترح هؤلاء خصوصا تحويل مجلس الشيوخ الى مجلس ممثلي الاقاليم وتوضيح نظام تمويل “مناطق الحكم الذاتي”، وهو موضوع خلافي متكرر بين السلطة المركزية وهيئات الحكم الاقليمية.

في المقابل، يرفض الاشتراكيون الحديث عن تقرير المصير الذي يطالب به الانفصاليون الكاتالونيون، الذين أجروا في الاول من تشرين الأول/أكتوبر 2017 استفتاء حول تقرير المصير حظرته مدريد، تلاه اعلان استقلال أحادي الجانب.

وردّت مدريد بوضع كاتالونيا تحت وصايتها وحلّ هيئة الحكم التي سُجن عدد من أعضائها أو فرّوا الى خارج البلاد.

وسيكون من الصعب على حكومة سانشيز التي تشكل أقلية في مجلسي النواب والشيوخ، تمرير مراجعة دستورية محتملة من المفترض أن يتبناها البرلمان بمجلسيه.

وقبل يومين أدت حكومة الاشتراكي بيدرو سانشيز التي تضم إحدى عشرة امرأة وستة رجال، وهو أكبر عدد من النساء تاريخياً في حكومة اسبانية، اليمين الدستورية الخميس أمام الملك فيليبي السادس، علماً أنها تواجه تحديا غير مسبوق: الحكم بدعم أقل من ربع البرلمان.

وأقسم الوزراء اليمن أمام الملك فيليبي السادس واحداً تلو الآخر في إحدى قاعات القصر ووعدوا “باحترام وفرض احترام الدستور” الذي لم يعد الانفصاليون الكاتالونيون يعترفون به.

وكثف سانشيز البالغ من العمر 46 عاماً لدى تشكيل فريقه الحكومي، رسائله الموجهة الى الاسواق والى أوروبا والناخبين، بعد أن اطاح المحافظ ماريانو راخوي عبر مذكرة لحجب الثقة الاسبوع الماضي بعد ادانة حزبه في قضية فساد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى