الشرق الاوسطرئيسيشئون أوروبية

الحوثيون يعلنون استهداف مطار أبو ظبي بطائرة مسيّرة

إستهداف مطار أبو ظبي من قبل جماعة الحوثي اليمنية

أعلنت جماعة “أنصار الله” الحوثية أن قواتها استهدفت اليوم الخميس مطار أبو ظبي الدولي في الإمارات بواسطة طائرة مسيرة، فيما نفى الجانب الإماراتي وقوع الهجوم.
وقال الحوثيون على لسان مصدر من قوات “سلاح الجو المسير” التابع للجماعة، في حديث لوكالة “سبأ” بنسختها الحوثية، أن “طائرة صماد 3 المسيرة شنت عدة غارات على مطار أبو ظبي الدولي” مساء الخميس.

وعبر قناة المسيرة، قالت جماعة الحوثي المدعومة من إيران اليوم الخميس إنها هاجمت مطار أبو ظبي بغارات عدة عبر طائرة مسيرة من طراز صماد-3، لكن لم يتضح بعد إن كان هناك أي أضرار أو ضحايا, وأعلنت عن تدشين الطراز الجديد بعملية نوعية تم من خلالها استهداف مطار أبوظبي الدولي بعدة غارات ردا على جرائم الإمارات التي تشارك بدور رئيس في تحالف العدوان على اليمن.

وقال الناطق باسم القوات الجوية التابعة للحوثيين عبد الله حسن الجفري إن “المرحلة المقبلة ستكون مرحلة استهداف البنى التحتية لدول العدوان”، موضحا أن الطائرة قطعت مسافة 1500 كلم قبل وصولها إلى مطار أبو ظبي.

وفي وقت سابق، ذكر مطار أبو ظبي في تغريدة “تؤكد مطارات أبو ظبي وقوع حادثة في مطار أبو ظبي الدولي تسببت به مركبة لنقل الإمدادات في ساحة المطار التابعة لمبنى المسافرين رقم 1 في الساعة الرابعة من مساء اليوم، والتي لم تؤثر على سير العمليات التشغيلية للمطار أو جدول الرحلات الجوية القادمة والمغادرة”.

وأضاف المطار أن العمل جار مع السلطات المختصة لإعلان أي مستجدات حال توفرها.
ويأتي ذلك بعد يوم من استهداف الحوثيين ناقلتي نفط بالصواريخ قبالة السواحل الغربية لليمن، مما دفع وزارة الطاقة السعودية لتعليق كل شحنات النفط عبر باب المندب بأثر فوري إلى أن تصبح الملاحة عبر المضيق آمنة.
وكان زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي قد هدد في سبتمبر/أيلول الماضي بقوله إن الإمارات العربية المتحدة باتت في مرمى القدرة الصاروخية لجماعة الحوثي.
وتعتبر الإمارات ثاني أكبر قوة في التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يخوض أعمالا قتالية في اليمن منذ مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا والموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في حربها ضد الحوثيين التي بدأت في 2014.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق