الشرق الاوسطرئيسيشؤون دولية

الحوثيين يعلون سقوط 3 ألوية عسكرية وفصيل للقوات السعودية ويأسرون الآلاف

كشفت جماعة الحوثيين أن قواتها نفذت عملية عسكرية واسعة في محور نجران ، نتج عنها سقوط ثلاثة ألوية عسكرية من القوات السعودية بالكامل ، وفصيل للقوات السعودية وآلاف الأسرى واغتنام مئات الآليات والمدرعات .

ونقلت قناة المسيرة التابعة للحوثيين عن العميد يحي سريع الناطق الرسمي للقوات المسلحة في بيان صحفي، اليوم السبت، أن العملية هي أكبر عملية استدراج لقوات “العدو” منذ بدء العدوان استمرت لأشهر عدة وشاركت وحدات متخصصة من قواتنا في إطار دعم وإسناد العملية في محور نجران وعلى رأسها القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير والدفاع الجوي “.

وذكر سريع ” بعد مرور 72 ساعة فقط من بدء العملية قامت قواتنا بإطباق الحصار على 3 ألوية من المخدوعين وفصيل كامل من جيش السعودية ، لافتا إلى تحرير الكيلوات طولا وعرضا خلال العملية النوعية”.

كما أفاد عن وقوع الآلاف من عناصر قوات السعودية في الأسر بينهم أعداد كبيرة من قادة وضباط وجنود الجيش السعودي، مشيرا إلى أنه تم التعامل مع كافة الأسرى وفق مبادئ الدين، والعادات والتقاليد اليمنية الأصيلة.

وأشار إلى أنه “بعد استسلام الآلاف من القوات السعودية، عملت قوات الحوثيين على تأمين الأسرى من الغارات التي حاولت استهدافهم، مطمئناً أهالي أسرى قوى العدوان بأن الجيش واللجان الشعبية سيتخذون المزيد من الإجراءات اللازمة لحمايتهم من استهداف الطيران الحربي المعادي”.

ولفت إلى أنه سيتم خلال الأيام القادمة الكشف عن تفاصيل العملية خلال الفترة القادمة.

وحتى لحظة كتابة هذا الخبر لم تعلق وكالات الأنباء السعودية الرسمية أو غير الرسمية على هذا الخبر .

ومنذ أربع سنوات تقود السعودية تحالفاً عسكرياً لدعم قوات الحكومة اليمنية، لاستعادة حكم البلاد ، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

الحرب على اليمن أدت إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير بالبنية التحتية للبلاد.

ووفق إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، أدت الحرب التي تقودها السعودية وتشارك فيها الامارات، عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تردِّي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصةً الكوليرا، وتراجُع حجم الاحتياطيات النقدية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق