الشرق الاوسطرئيسي

بريطانيا تعلن إفراج جماعة الحوثي عن أحد مواطنيها

أكدت بريطانيا، مساء الأحد، الإفراج عن أحد مواطنيها، الذي احتجز لمدة خمس سنوات من قبل جماعة الحوثي اليمنية.

جاء ذلك في بيان صدر عن وزيرة الخارجية البريطانية ، ليز تراس.

وبوقت سابق من يوم الأحد، أعلنت وزارة الخارجية العمانية، إطلاق الحوثي سراح 14 محتجزا أجنبيا، بينهم بريطاني وزوجته وولده.

حيث قالت تراس في بيانها “تم الإفراج عن لوك سيمونز، وهو مواطن بريطاني احتجزه الحوثيون بشكل غير قانوني في اليمن منذ 2017 دون توجيه تهمه له أو محاكمته”.

وأضافت تراس “سررت لسماع نبأ الإفراج عن لوك الذي كان يبلغ من العمر 25 سنة عندما احتجزه الحوثيون بشكل غير قانوني، وكان ابنه يبلغ بضعة أشهر”.

وأفادت بأن ” لوك تعرض لسوء المعاملة، وكان محتجزا في سجن انفرادي، ولم يُسمح لعائلته بزيارته”.

وتابعت “نُقل لوك الآن جوا إلى مسقط، وسوف يلتقي بعائلته قريبا في المملكة المتحدة.. نشكر شركاءنا العمانيين والسعوديين لما قدموه من دعم لتأمين الإفراج عنه”.

وقالت العائلة إنه تعرّض لكسر في ذراعه خلال إحدى جلسات التحقيق لانتزاع اعتراف منه، وإن صحته الجسدية والنفسية تدهورت أثناء احتجازه في زنزانة انفرادية في صنعاء.

وفي سياق متصل، أعلنت شركة الخطوط اليمنية الأحد تأجيل أول رحلة تجارية منذ 6 سنوات من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيين، بسبب عدم الحصول على “تصاريح تشغيل” من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

وبينما اتّهمت الحكومة الحوثي بمحاولة تهريب عناصر إيرانية ومن حزب الله اللبناني وفرض استخدام جوازات سفر صادرة عنهم، قال الحوثيون إن عدم منح الترخيص “خرق” للهدنة الجارية في اليمن.

وكان من المقرر أن يستقبل مطار العاصمة صباح الأحد أول طائرة تجارية له منذ عام 2016، مما زاد الآمال في أن تؤدي الهدنة الحالية في اليمن إلى سلام دائم في الدولة التي مزقتها الحرب.

​​​​​​​ومنذ أكثر من 7 سنوات يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر /أيلول 2014.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى