الخليج العربيرئيسيشؤون دولية

الرئيس الايراني روحاني : الخطة الفرنسية للمحادثات مقبولة

قال الرئيس حسن روحاني يوم الاربعاء خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي اذيع على الهواء مباشرة ان خطة المحادثات التي قدمها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى الولايات المتحدة وايران مقبولة على نطاق واسع لدى الجمهورية الاسلامية.

وقال إن بعض العبارات تحتاج إلى تغيير في الخطة ، التي تحدد أن إيران لن تسعى إلى امتلاك أسلحة نووية وستساعد على أمن المنطقة والممرات المائية ، بينما ستزيل واشنطن جميع العقوبات. كما سيسمح لإيران باستئناف مبيعات النفط على الفور.

لكن روحاني أخبر اجتماع مجلس الوزراء ، الذي أذُيع على شاشة التلفزيون الحكومي ، أن الرسائل المختلطة حول العقوبات التي تلقاها من الولايات المتحدة أثناء وجوده في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي قوضت إمكانية إجراء محادثات.

وأضاف أنه من غير المقبول أن يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علنًا إنه سيشدد العقوبات بينما كانت القوى الأوروبية تخبر الجمهورية الإسلامية على انفراد بأنها مستعدة للتفاوض.

وقال روحاني “الرئيس الأمريكي في مناسبتين ، مرة واحدة في كلمته في الأمم المتحدة وفي وقت آخر ، قال صراحة أننا نريد تشديد العقوبات. قلت لهؤلاء الأصدقاء الأوروبيين ، أي جزء يجب أن نقبله؟ …هل يجب علينا قبول كلمتك التي تقول إن أمريكا مستعدة “؟

وأضاف “أو كلمات رئيس أمريكا الذي قال في غضون 24 ساعة صراحة مرتين … أنني أريد أن أشدد العقوبات؟ لم يكن لدى الأوروبيين إجابة واضحة “.

وتابع روحاني إن القوى الأوروبية تواصل بذل الجهود لترتيب المحادثات. كانت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا من بين الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية ، والتي سحبت ترامب الولايات المتحدة من العام الماضي.

بشكل منفصل ، قال المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي يوم الأربعاء إن إيران ستواصل تخفيض التزاماتها بموجب اتفاق نووي تاريخي 2015 حتى تصل إلى “النتيجة المرجوة” ، وفقًا لموقعه الرسمي على الإنترنت.

وقال خامنئي في اجتماع مع قادة الحرس الثوري النخبة “سنواصل خفض الالتزامات ويجب أن نستمر بجدية تامة”.

وأضاف ” المسؤولية تقع على عاتق منظمة الطاقة الذرية وعليها أن تنفذ تخفيض الالتزامات التي أعلنتها الجمهورية الإسلامية بطريقة دقيقة وكاملة وشاملة وتستمر حتى الوقت الذي نصل فيه إلى النتيجة المرجوة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق