رئيسيشمال إفريقيا

الرئيس الجزائري يسعى لتهدئة الغضب الشعبي المتصاعد

حث الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء الأحد حكومته على فتح “حوار” مع الشركاء الاجتماعيين لتهدئة الغضب الشعبي المتصاعد.

حيث بلغت نسبة البطالة 15 في المائة، وارتفاع الأسعار ونقص المواد الغذائية الأساسية، كلها عوامل أدت إلى الاضطرابات الناجمة عن أزمة اقتصادية عميقة بسبب انخفاض عائدات النفط والمأزق السياسي منذ انتفاضة الحراك الشعبية المؤيدة للديمقراطية قبل عامين.

وقال بيان لوكالة فرانس برس ان تبون أمر خلال اجتماع لمجلس الوزراء “بإجراء حوار مع مختلف الشركاء الاجتماعيين لتحسين الوضع الاجتماعي والمهني” للموظفين في قطاعي التعليم والصحة.

في غضون ذلك، سار رجال الإطفاء وغيرهم من أفراد الحماية المدنية بالزي الرسمي على مقربة من مقر الرئاسة الجزائرية.

استخدم رجال الإطفاء وسائل التواصل الاجتماعي ليقولوا إن الشرطة فضت المظاهرة بالغاز المسيل للدموع.

أطلقت الجزائر، الخميس، سراح الناشط المعارض البارز كريم طابو بعد توقيفه في اليوم السابق.

وطابو ، الذي حُكم عليه بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ العام الماضي بتهمة “تقويض أمن الدولة”، وجهت إليه تهم ثماني تهم ، من بينها “التشهير”، بعد أن قيل إنه استاء من مسؤول أثناء جنازة.

وتعهد طابو وغيره من المعارضين للحكومة بمقاطعة الانتخابات المقبلة.

قال رئيس الهيئة الانتخابية (ANIE)، محمد الشرفي، هذا الأسبوع، إن 1730 قائمة – 818 قائمة حزبية و 912 “قائمة مستقلة” – سجلت للانتخابات التشريعية في يونيو.

لكنه قال إن 19 طرفا فقط من بين 39 قدمت وثائقها “تفي بالمتطلبات القانونية”.

اندلعت حركة الحراك الاحتجاجية على خلفية ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

أُجبر بوتفليقة على التنحي بعد أسابيع ، لكن الحراك واصل تظاهراته ، مطالبين بإصلاح شامل للنظام الحاكم القائم منذ استقلال الجزائر عن فرنسا عام 1962.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق