أخبار متفرقةالطب والصحةرئيسيشئون أوروبية

وفق دراسة أمريكية.. 30 دقيقة من التمارين تنشط ذاكرة كبار السن

توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن 30 دقيقة من التمارين لدى كبار السن ، تنشط الذاكرة لديهم، وتزيد من نشاط دوائر الدماغ المرتبطة بها، الأمر الذي يحميهم من خطر الإصابة بالزهايمر.

وقام الباحثون من جامعة ميرلاند الأمريكية، بقياس نشاط الدماغ باستخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي للمشاركين الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم ما بين 55 و85 عامًا، للوصول إلى نتائج الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية (Journal of the International Neuropsychological Society) العلمية.

وطلب الباحثون من المستطلعين القيام بمهام متعلقة بالذاكرة تتضمن تحديد الأسماء الشهيرة والأسماء غير الشهيرة، حيث تقوم عملية تذكر هذه الأسماء بتنشيط الشبكة العصبية المتعلقة بالذاكرة الدلالية، التي يُعرف بأنها تتدهور بمرور الوقت؛ بسبب تراجع الذاكرة لدى كبار السن .

وأجريت الاختبارات بعد 30 دقيقة من جلسة تمرين مكثفة على دراجة تمرين، ثم أجروا نفس الاختبارات لكن في يوم الراحة الذي لم يقم فيه المشاركون بأي تمارين رياضية.

ووجدوا أن التمارين الرياضية عملت على تنشيط الدماغ في 4 مناطق قشرية في المخ مسؤولة عن الذاكرة، وكان أبرزها منطقة “الحصين”، التي تعمل على دمج المعلومات واستعادتها وقت الحاجة مقارنة بوقت الراحة.

ولفت الباحثون إلى أن منطقة الحصين تنكمش مع تقدم العمر وتتعرض منطقة الدماغ للبروتينات الضارة التي تقود للإصابة بمرض الزهايمر.

وقال قائد فريق البحث كارسون سميث: “لقد تبين من دراسات سابقة أن التمارين المنتظمة يمكن أن تزيد من حجم الحصين، إلا أن دراستنا توفر معلومات جديدة تفيد بأن التمرينات المكثفة لها القدرة على التأثير في هذه المنطقة المهمة من الدماغ”.

وأضاف سميث: “مثلما تتكيف العضلات مع التمارين المتكررة، فإن جلسات التمرين المفردة قد تعزز الشبكات العصبية الإدراكية بطرق تعزز تكيفها مع أعراض الشيخوخة، وتزيد من تكامل الشبكة ووظيفتها وتسمح بوصول أكثر فعالية إلى الذكريات”.

ومرض الزهايمر هو أكثر أشكال الخرف شيوعا، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة لدى كبار السن .

ويتطور المرض تدريجيًّا لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق