الشرق الاوسطرئيسي

الأمم المتحدة تطالب السعودية بتقديم دليل على حياة الأميرة المحتجزة

قدم ممثلو أسرة الأميرة السعودية المحتجزة بسمة بنت سعود، استئنافًا إلى الأمم المتحدة، الاثنين، مطالبين بتدخل المنظمة الدولية في قضيتها، ومطالبة السلطات بتقديم دليل على أنها على قيد الحياة.

تم رفع الاستئناف إلى خبراء الأمم المتحدة في مجلس حقوق الإنسان، وقال إن معاملة الأميرة بسمة، المحتجزة بمعزل عن العالم الخارجي منذ أكثر من عام مع ابنتها سهود الشريف، “قد ترقى إلى مستوى التعذيب”.

“هناك مخاوف حقيقية وخطيرة من أن الأميرة بسمة وسحود محتجزان بشكل تعسفي، في ظروف تشكل خطراً جسيماً على الحياة، وحرمانهما من حقهما في محاكمة عادلة، وأن معاملتهما قد ترقى إلى مستوى التعذيب وسوء المعاملة، خلافاً لذلك. على القانون الدولي”.

تم تقديم الاستئناف من قبل مؤسسة غرانت ليبرتي غير الربحية ومقرها لندن، والتي تعمل مع سجناء الرأي في المملكة العربية السعودية، وفريق مستشار دولي في دوتي ستريت تشامبرز.

“في المملكة العربية السعودية اليوم ، يقبع العديد من النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان في السجن لمجرد جريمة الرغبة في عالم أفضل.

يبدو أن الأميرة بسمة وابنتها انضمتا إلى رقمهما وتم استهدافهما بسبب التحدث علانية ضد ولي العهد محمد بن سلمان.

“يجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الآن حماية هاتين المرأتين الشجاعتان ووضع حد لمعاناتهما”.

وبحسب ما ورد أُخذت بسمة من منزلها في جدة في السعودية في مارس 2019 وسُجنت مع ابنتها سهود.

وفي خطاب للأمم المتحدة العام الماضي، قالت البعثة السعودية للمنظمة الدولية إن بسمة متهمة بمحاولة مغادرة البلاد بشكل غير قانوني، بينما تم القبض على سهود بتهمة “الاعتداء على عميل”.

وطالب ممثلو عائلة الأميرة الإدارة الأمريكية للرئيس جو بايدن، وكذلك الاتحاد الأوروبي، بدعوة السلطات السعودية للإفراج عن مزيد من المعلومات حول حالة بسمة والدعوة للإفراج عنها.

أرسل هنري إسترامانت، المستشار القانوني للأسرة، وعضو البرلمان الأوروبي إيفا كايلي رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، تطالبه بتولي قضية بسمة وسجن ابنتها.

اكتسبت بسمة سمعة باعتبارها عضوا صريحا داخل العائلة المالكة السعودية.

وقد دعت في السابق البلاد إلى تبني نظام ملكي دستوري، وانتقدت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتحدثت عن قضايا المرأة وحقوق الإنسان، بما في ذلك حرب التحالف الذي تقوده السعودية على اليمن.

ظهرت أخبار اعتقالها بعد أسابيع فقط من اعتقال عدد من الأمراء السعوديين في إطار حملة تطهير جماعي من قبل محمد بن سلمان.

وشملت تلك الاعتقالات المعارض الأعلى في العائلة الأمير أحمد بن عبد العزيز وولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف.

وأعقب تطهير ولي العهد حملة قمع استهدفت رجال دين بارزين ومثقفين وأكاديميين ونشطاء حقوقيين.

في العام الماضي، تحدثت الأميرة السعودية لأول مرة منذ اختفائها وناشدت محمد بن سلمان إطلاق سراحها خلال شهر رمضان المبارك، موضحة في عدة تغريدات أنها محتجزة بشكل تعسفي في سجن الحائر بالرياض وأنها كانت الصحة تتدهور.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق