التصنيفات
رئيسي شؤون دولية

الديمقراطيون التقدميون يسعون إلى عرقلة الاتفاقيات الأمنية الأمريكية مع السعودية والإمارات

قدم اثنان من المشرعين التقدميين الأمريكيين تشريعات تهدف إلى منع أو إبطاء أي اتفاقيات دفاعية جديدة مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

قدم عضو الكونجرس رو خانا وعضو الكونجرس إلهان عمر التشريع من خلال عدة تعديلات على قانون تفويض الدفاع الوطني (NDAA)، ميزانية الدفاع السنوية للبنتاغون.

ستتطلب التعديلات الموافقة على أي اتفاق دفاعي جديد بتصويت في الكونجرس – وهو وضع من المرجح أن يؤدي إلى نقاش واسع في الكونجرس.

ويتطلب إجمالي التعديلات الثلاثة المطروحة اعتبار أي التزام أمريكي مكتوب بتقديم ضمانات أمنية عسكرية معاهدة؛ تفويض موافقة الكونغرس قبل استخدام أي أموال أمريكية لمثل هذه الاتفاقية؛ ومطالبة الكونجرس بالإبلاغ عن الجوانب السلبية المحتملة لتنسيق الدفاع الجوي المتزايد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وتأتي التعديلات بعد ظهور تقارير في وقت سابق من هذا العام بأن الرياض وأبو ظبي تسعىان إلى اتفاقية أمنية رسمية مع الولايات المتحدة لمواجهة إيران.

في الشهر الماضي، ذكرت أكسيوس أن مسؤولي إدارة بايدن كانوا يجرون مناقشات مع نظرائهم الإماراتيين حول الشكل الذي سيبدو عليه مثل هذا الترتيب الأمني.

وقال التقرير إن إدارة بايدن أرسلت بالفعل مسودة اتفاقية إلى الإمارات العربية المتحدة، تتضمن مكونًا دفاعيًا وأمنيًا، ولكنها تغطي أيضًا القضايا الاقتصادية والتجارية والعلمية والتكنولوجية.

سيتطلب إبرام معاهدة جديدة مع الولايات المتحدة دعمًا من ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، وهي مهمة صعبة حيث أن الهيئة التشريعية المكونة من 100 شخص مقسمة بالتساوي بين الحزبين السياسيين الأمريكيين الرئيسيين.

إعادة ترتيب أولويات العلاقات الأمريكية السعودية

قالت مصادر لرويترز يوم الخميس إن الولايات المتحدة وإسرائيل تسعيان لوضع الأساس لتحالف أمني مع دول عربية يربط أنظمة الدفاع الجوي باستخدام التكنولوجيا الإسرائيلية لمكافحة هجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية في الشرق الأوسط.

التعديلات المقترحة هي أحدث المحاولات من قبل المشرعين للدعوة إلى إعادة تقييم العلاقات الأمريكية الخليجية التي من شأنها أن تكون في صالح واشنطن وليس العكس.

منذ أشهر، دعا الكونجرس إلى إعادة تقويم علاقة الولايات المتحدة مع دول الخليج، وكان آخرها في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا والارتفاع المفاجئ في أسعار النفط العالمية.

في أبريل، دعا أكثر من عشرين عضوًا في الكونجرس بايدن إلى إجراء مراجعة شاملة لعلاقته مع المملكة العربية السعودية.

وكتب المشرعون في رسالة: “يمكن للولايات المتحدة أن تواصل وضعنا الراهن المتمثل في الدعم غير المشروط على ما يبدو لشريك استبدادي، أو يمكننا الدفاع عن حقوق الإنسان وإعادة التوازن إلى علاقتنا لتعكس قيمنا ومصالحنا”.

ثم يوم الأربعاء، وجهت مجموعة من ستة أعضاء في مجلس النواب الديمقراطيين دعوة مماثلة، وحثت البيت الأبيض على إعطاء الأولوية للسعودية لزيادة إنتاج النفط، و”إنهاء الاحتجاز التعسفي للمدافعين عن حقوق الإنسان في المملكة، فضلاً عن انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى”.