الشرق الاوسطرئيسي

السعودية وحلفاؤها يعيدون العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع قطر

الرياض – اتفقت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها العرب الثلاثة على إعادة العلاقات الكاملة مع قطر يوم الثلاثاء، منهية بذلك حصارًا استمر ثلاثة أعوام ونصف ضد الدولة الغنية بالغاز والنفط.

قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود للصحفيين في تجمع إقليمي لدول الخليج العربية، إن هناك إرادة سياسية وحسن نية لاستعادة العلاقات الدبلوماسية وغيرها، بما في ذلك استئناف الرحلات الجوية.

وقال بن فرحان في المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام قمة دول مجلس التعاون الخليجي الست “ما حدث اليوم هو طي صفحة كل نقاط الخلاف وعودة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل.” كما حضره مصر.

في وقت سابق يوم الثلاثاء، وقع قادة دول مجلس التعاون الخليجي وثيقتين، إعلان العلا، الذي سمي على اسم المدينة السعودية التي عقدت فيها القمة الإقليمية لهذا العام ، وبيان ختامي.

في حين أن الإعلان النهائي لم يتضمن سوى تعهد عام بالتضامن، فإن الاختراق الواضح يشير إلى الأمل في رأب الصدع بين حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين قبل أسبوعين فقط من تولي الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه.

قادت المملكة العربية السعودية حلفاءها ، الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، إلى قطع العلاقات مع قطر في يونيو 2017، قائلة إنها قريبة جدًا من إيران وتمول الحركات المتطرفة، وهي اتهامات تنفيه الدوحة بشدة.

قامت الدول الأربع بعد ذلك بطرد القطريين المقيمين في بلدانهم وأصدرت قائمة تضم 13 مطلبًا، بما في ذلك إغلاق شبكة الجزيرة الإخبارية وإنهاء الوجود العسكري التركي في قطر وقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران – وكلها رفضتها الدوحة.

وزادت الآمال في التوصل إلى اتفاق لإنهاء المأزق بين عشية وضحاها عندما أعلنت السعودية أنها فتحت حدودها مع قطر.

لدى وصوله إلى المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء، لقي أمير قطر الشيخ حامد بن آل ثاني ترحيبا حارا من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وشكر محمد بن سلمان الولايات المتحدة والكويت على توسطهما في الاتفاق وقال إن استئناف العلاقات سيؤكد الاستقرار والتضامن الخليجي والعربي والإسلامي.

كما دعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات جادة للتصدي للتهديد الذي قال إنه يمثله برامج إيران النووية والصاروخية الباليستية و “خططها التخريبية والتدميرية”.

بينما تمثل تصريحات يوم الثلاثاء علامة بارزة نحو حل أزمة الخليج، كان الخلاف بين أبو ظبي والدوحة هو الأعمق، مع وجود خلافات أيديولوجية حادة بين الإمارات العربية المتحدة وقطر.

وعبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عن تفاؤله بشأن الاتفاقية لكنه قال إن إجراءات بناء الثقة لا تزال مطلوبة.

وقال قرقاش لقناة العربية التلفزيونية “علينا أن نكون واقعيين بشأن الحاجة لاستعادة الثقة واستعادة التماسك”. وفي وقت لاحق قال لشبكة CNN إن الاتفاقية أدت إلى “خطوط عريضة عامة تحكم بشكل أساسي العلاقات بين الدول التي هي طرف في نفس المنظمة”، في إشارة إلى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقالت كريستيان كوتس أولريتشسن، زميلة الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس، إن إصلاح الضرر الاجتماعي والعداء اللذين تسبب فيهما الصدع سيكون “التحدي الأصعب على الإطلاق”.

قال أولريتشسن: “لقد أثرت أزمة عام 2017 على ما هو أبعد من دائرة نخبة صانعي القرار وأضرت بالشعوب والمجتمعات الذين اضطروا إلى تحمل ثلاث سنوات ونصف من الانفصال الأسري والشتائم والتوجيه المستمر بالأصابع والشتائم”.

“قد تستغرق هذه الذكريات وقتًا طويلاً للشفاء في بعض الحالات.”

ويقول دبلوماسيون ومحللون إن المملكة العربية السعودية كانت تضغط من أجل التوصل إلى اتفاق، على أمل أن يظهر بايدن – الذي سيتولى منصبه في وقت لاحق من هذا الشهر – أن الرياض منفتحة على الحوار.

خلال الحملة الانتخابية، قال بايدن إنه سيعيد تقييم علاقة الولايات المتحدة بالسعودية وسيتخذ موقفًا أكثر تشددًا مع المملكة بشأن قضايا من بينها سجلها في مجال حقوق الإنسان وحرب اليمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى