رئيسيشؤون دولية

الصين تحاول إفشال حديث الأمم المتحدة بشأن أزمة الأويغور

تحاول الصين إقناع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بمقاطعة حدث تخطط له الأسبوع المقبل ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا بشأن قمع مسلمي الأويغور والأقليات الأخرى في شينجيانغ، وفقًا لمذكرة اطلعت عليها رويترز.

اتهمت الصين المنظمين، الذين يشملون عدة دول أوروبية أخرى إلى جانب أستراليا وكندا، باستخدام “قضايا حقوق الإنسان كأداة سياسية للتدخل في الشؤون الداخلية للصين مثل شينجيانغ، لإحداث الانقسام والاضطراب وتعطيل تنمية الصين”.

قال لويس شاربونو، مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في الأمم المتحدة، يوم الجمعة: “لقد حاولت بكين منذ سنوات التنمر على الحكومات لإسكات أصواتها، لكن هذه الاستراتيجية فشلت فشلاً ذريعًا، حيث تتقدم المزيد والمزيد من الدول للتعبير عن الرعب والاشمئزاز من جرائم الصين ضد الأويغور. وغيرهم من المسلمين الأتراك”.

وكتبت بعثة الصين لدى الأمم المتحدة في المذكرة المؤرخة يوم الخميس: “إنه حدث ذو دوافع سياسية … نطلب من مهمتكم عدم المشاركة في هذا الحدث المناهض للصين”.

ولم ترد البعثة الصينية لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق.

ومن المقرر أن يلقي سفراء الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا كلمة أمام الحدث الافتراضي للأمم المتحدة يوم الأربعاء إلى جانب المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش، كين روث، والأمين العام لمنظمة العفو الدولية ، أغنيس كالامارد.

الهدف من الحدث هو “مناقشة كيف يمكن لمنظومة الأمم المتحدة والدول الأعضاء والمجتمع المدني دعم ومناصرة حقوق الإنسان لأفراد المجتمعات العرقية التركية في شينجيانغ.

اتهمت دول وجماعات حقوقية غربية السلطات في شينجيانغ باحتجاز وتعذيب الأويغور في المعسكرات، والتي وصفتها الولايات المتحدة بأنها إبادة جماعية. في يناير، حظرت واشنطن استيراد القطن ومنتجات الطماطم من شينجيانغ بسبب مزاعم العمل القسري.

حيث تنفي بكين الاتهامات وتصف المعسكرات بأنها مراكز تدريب مهني لمكافحة التطرف الديني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق