رئيسيشؤون دولية

الصين تستدعي دبلوماسيين أوروبيين

استدعت وزارة خارجية الصين الجمعة، سفراء بعض الدول الأوروبية واليابان، وقدمت لهم احتجاجا على بيان مجموعة السبع بشأن تايوان، حسب وسائل إعلام حكومية.

وبحسب لصحيفة “غلوبال تايمز” المحلية، قدمت الخارجية الصينية “احتجاجات رسمية” بشأن بيان مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي حول تايوان.

وقالت الوزارة للمبعوثين إن البيان “شوه الحقائق”، ويعد “استفزازا سياسيا صارخا”.

كما استدعت الوزارة السفير الياباني لدى الصين هيديو تارومي، لشرح موقف بلاده حول البيان الذي قالت بكين إنه “ينتهك بشكل خطير القواعد الدولية الأساسية، وأربع وثائق سياسية صينية-يابانية”.

وفي وقت سابق، أعلنت مجموعة الدول الصناعية السبع في بيان، عن قلقها إزاء “الإجراءات التهديدية الأخيرة المعلنة من قبل الصين، ولا سيما التدريبات بالذخيرة الحية والإكراه الاقتصادي، والتي قد تؤدي إلى تصعيد غير ضروري”.

وجددت الدول التزامها “المشترك والثابت” بالحفاظ على النظام القائم على القوانين والسلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وخارجه.

وأضاف البيان: “ليس هناك ما يبرر استخدام الزيارة ذريعة للقيام بنشاط عسكري عدواني في مضيق تايوان.. من الطبيعي والعادي أن يسافر المشرعون الأمريكيون لزيارة دول العالم”.

وصباح الخميس، بدأ الجيش الصيني مناورات وتدريبات عسكرية باستخدام الذخيرة الحية في المياه والمجال الجوي حول تايوان، ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايبيه.

أعلنت الصين، الجمعة، فرضها عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي على خلفية زيارتها إلى تايوان.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان، إن بيلوسي أصرت على زيارة تايوان رغما عن مخاوف بكين ورفضها.

وأضافت أن زيارة بيلوسي تعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية للصين، وانتهاكا لسيادتها ووحدة أراضيها ولمبدأ “الصين الواحدة”، كما تلحق الضرر بالسلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وأفادت أن الصين قررت فرض عقوبات على بيلوسي وأفراد عائلتها بموجب القانون الدولي، ردا “على التصرف الاستفزازي ذو النوايا الخبيثة لبيلوسي”.

جدير بالذكر أن بيان الخارجية لم يذكر مزيدا من التفاصيل حول العقوبات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى