رئيسيمنوعات

عاصفة ثلجية قوية تضرب العاصمة الإسبانية

مدريد – ضربت عاصفة ثلجية العاصمة الإسبانية مدريد منذ 36 ساعة والتي أدت إلى مصرع ثلاثة أشخاص السبت، ولا تزال تشل قسما من البلاد وخصوصا العاصمة مدريد، مع توقع استمرار الأحوال الجوية على ما هي راهنا.

كما أعلنت حال الإنذار القصوى في وسط إسبانيا الذي يشهد رياحا شديدة مصحوبة بثلوج تتساقط بلا توقف زارعة الفوضى.

في حين أغلقت كل التقاطعات وعلقت القطارات والرحلات الجوية، وطلبت السلطات من السكان ملازمة منازلهم.

حيث دعا وزير الداخلية فرناندو غراندي مارلاسكا المواطنين في تغريدة إلى “تفادي التنقلات والالتزام بتعليمات أجهزة الطوارئ” موصيا بـ”إبداء أكبر قدر من الحيطة في مواجهة العاصفة فيلومينا”.

وتحدث خلال مؤتمر صحافي “إن كان عدد الحوادث محدودا نسبيا على الرغم من الظروف الجوية البالغة الصعوبة، فإننا نأسف لوفاة ثلاثة اشخاص”.

وأحد الضحايا الثلاث رجل عثر عليه مطمورا تحت الثلج في ثارثاليخو إلى شمال غرب مدريد، على ما أوضح الوزير.

كما طلب من السكان “إرجاء أي تنقلات على الطرق” فيما أسعفت فرق الإغاثة وكاسحات الثلوج التابعة للجيش 1500 سائق سيارة محاصرين بالثلج.

وشدد الوزير على أن “الثلوج ستتحول إلى جليد” في الأيام المقبلة مع ترقب هبوط درجات الحرارة إلى ما دون عشر درجات تحت الصفر الأسبوع المقبل.

وتتوقع الأرصاد الجوية أن تستمر موجة البرد حتى الخميس.

كما غطت مدريد طبقة كثيفة من الثلج لم تشهدها العاصمة منذ نصف قرن، فشوهدت شلوح أشجار أرضا تحت تأثير الثلج والرياح، وسيارات متروكة في وسط الطريق.

فيما أخرج البعض زلاجاتهم للتزحلق في أماكن مثل ساحة لا بويرتا ديل سول حيث عبرت حتى زلاجة تجرها خمسة كلاب، بحسب صور التقطتها وكالة فرانس برس أو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحذر رئيس بلدية العاصمة خوسيه لويس مارتينيز ألميدا على تويتر بأن “الوضع في غاية الخطورة” داعيا سكان مدريد إلى عدم الخروج من منازلهم.

وقال لشبكة “لا سيكستا” التلفزيونية “إننا نعمل على فتح الطرق المؤدية إلى المستشفيات في أسرع ما يمكن لكن الأمر صعب بصراحة طالما أن الثلج يتساقط”.

وكانت قد أعلنت رئيسة المنطقة إيزابيل دياز أيوسو أن كل المؤسسات التربوية من دور حضانة ومدارس وجامعات ستبقى مغلقة الإثنين والثلاثاء “بانتظار أن نرى كيف سيتطور” الوضع.

فيما أغلقت المتنزهات العامة وأوقفت حافلات النقل المشترك وعمليات جمع النفايات.

أما مطار مدريد-باراخاس الدولي المغلق منذ مساء الجمعة، فسيبقى مغلقا السبت “لأسباب أمنية”. وألغيت حوالى ثلاثين رحلة الجمعة كما اضطر عدد مماثل من الرحلات للهبوط في مطارات أخرى.

وروت كوفادونغا سولاريس (24 عاما) التي وصلت إلى المطار الجمعة الساعة 17,00 ت غ، متحدثة لتلفزيون ا ف ب تي في أنها صعدت في طائرتها وبقيت جالسة فيها “ثلاث ساعات ونصف ساعة بدون تلقي أي معلومات” بانتظار إزالة الثلج عن المدرج.

وفي نهاية المطاف، نزلت الشابة من الطائرة مع الركاب الآخرين وعادوا إلى داخل المطار وناموا فيه.

وأرجئت مباراة في الدوري الإٍسباني لكرة القدم بين أتلتيكو مدريد وأتلتيكو بلباو حتى إشعار آخر بعدما لم تتمكن الطائرة التي تقل لاعبي الفريق الباسكي من الهبوط.

كما ألغيت مباراة في كرة اليد بين إسبانيا وكرواتيا كانت مقررة السبت الساعة 18,00 في مدريد، على ما أفاد الاتحاد الإسباني.

وألغيت كل رحلات القطارات من مدريد وإليها، وفق ما أعلنت الشركة الوطنية للسكك الحديد “رينفي”، وعلق قسم من الرحلات على اثنين من خطوط قطارات الأنفاق في العاصمة.

وإضافة إلى مدريد، طالت العاصفة الثلجية بشدة مناطق أراغون وفالنسيا وكاستيا لا مانتشا وكاتالونيا، مع توقع انتقال العاصفة الأحد إلى شمال إسبانيا.

وروت باتريسيا مانثاناريس للتلفزيون الوطني أنها عالقة في سيارتها “منذ 15 ساعة” بدون طعام على الطريق العام إم-40 في منطقة مدريد.

وقالت “إننا هنا منذ الساعة 19,00 مساء أمس، ونحن كثيرون في مثل هذه الحالة، هناك 60 سنتم من الثلج وقريبا لن يعود لدينا وقود” لتشغيل التدفئة في السيارات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق